إعلام

رمضان بعيون الإعلامية عبير النمر

تهتم القنوات التلفزيونية والإذاعية بالبرامج الرمضانية اذ تعكف على اعداد وجبة دسمة من الأفكار التي تناسب الشهر الفضيل وإذاعة قطر تستعد كل عام بإطلاق مخططها البرامجي الخاص بدورة شهر رمضان بمجموعة متنوعة من البرامج.

 

مجلة عيون قطر تلتقي بالإعلامية عبير النمر والتي سنتعرف عليها أكثر في هذا الحوار اذ كما علمنا الاعلامية عبير النمر ولدت ونشأت وترعرعت في قطر وأكملت دراستها وحياتها العملية بالتحاقها بالإذاعة القطرية والتي تألقت في برامجها وبدأت مسيرتها فيها ثم انتقلت للعمل في تلفزيون قطر وقدمت برامج محلية وثقافية وعُرف عنها ثقافتها واطلاعها الواسع وتفانيها في العمل منذ سنوات انضمامها للعمل في إذاعة وتلفزيون قطر.

 

واطلالتها الجديدة في شهر رمضان المبارك ستكون عبر الأثير حيث تقدم برنامجاً صباحياً يومياً بعنوان ((صباح رمضان))

 

وهو برنامج متنوع الفقرات تقدم من خلاله ما يعزز قيم الصوم لدى المستمع وبما يتناسب مع الشهر الفضيل.

بالإضافة إلى تقديم فقرات توعوية وإرشادية للمستمعين وإعطائهم معلومة صحية يومية عن فوائد الصوم وما يتعلق به من نظام غذائي وصحي وممارسات رياضية وإرشادات اقتصادية تتعلق بالشهر الفضيل.

 

الإعلامية عبير نرحب بك في مجلة عيون قطر حدثينا عن استعدادك لشهر رمضان؟

 

من بين أشهر السنة يبقى لشهر رمضان خصوصيته التي لا يحظى بها سواه واستقبال الشهر الفضيل يبدأ روحانياً كاستعداد نفسي وروحي للتفرغ للعبادة والصيام والقيام ولا نغفل الاستعداد الأسري في البيت مع عائلتي وتحضير المنزل وتزيينه بديكورات رمضانية خاصة بفوانيس رمضان والتي تبهج النفس وتعطينا أجواء مختلفة عن بقية الأشهر الى جانب الاستعداد للمطبخ في رمضان والمائدة الرمضانية اليومية في الفطور والسحور كل ذلك معه استعداد يومي في العمل وتقديم برنامج (صباح رمضان) عبر أثير إذاعة قطر واسمحوا لي عبر منبركم أن أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات الى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والى الشعب القطري الكريم بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك أعاده الله علينا وعلى الأمة العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات.

 

 

 

على ماذا يحتوي برنامج (صباح رمضان) من فقرات؟ ومتى موعد إذاعته؟

 

برنامج صباح رمضان فقراته منوعة وصباحية كفقرة أجواء الديرة وذلك عبر اتصال يومي بإدارة الأرصاد الجوية لمعرفة حالة الطقس ولدينا فقرة رئيسية في البرنامج نستضيف من خلالها مختص حسب الحلقة ما بين أخصائي اجتماعي أو نفسي أو أسري او رياضي أو اقتصادي أو غير ذلك طبقًا لمحور اللقاء الرئيسي ونقدم فقرة عن التغذية الصحية في رمضان وفقرة الصحافة، وهي عبارة عن قراءة في اهم الاخبار والعناوين التي تتصدر صفحات الصحف المحلية والعربية، واستعراض الملاحق الرمضانية، وفقرة قطوف رمضانية ونقدم من خلالها مختارات من قطوف أدبية رمضانية، وفقرة صحة وعافية نصائح طبية مقدمة من أطباء للصائمين.

والبرنامج مباشر ويومي من الاحد الى الخميس يذاع عبر أثير إذاعة قطر في تمام التاسعة الى العاشرة صباحاً.

 

حدثينا عن مشوار التألق والتميز في الاعلام القطري ما بين الإذاعة والتلفزيون؟

 

بداياتي كانت إذاعية وشهرتي الحقيقية بدأت عبر أثير إذاعة قطر وقدمت جميع ألوان البرامج الاذاعية فلقبوني بالمذيعة الشاملة إذ أستطيع إعداد وتقديم برامج (ثقافية – اقتصادية – حوارية – ونشرات إخبارية – وتغطيات ميدانية) وكل تلك الخبرات أهلتني للعمل في تلفزيون قطر وقدمت برنامج (الدار) والذي يُعنى بالشأن المحلي وبرنامج (عاصمة الثقافة) والذي واكب أحداث وفعاليات الدوحة عاصمة للثقافة العربية واستضفت من خلاله مسئولي ومثقفي الوطن العربي ومن أبرزهم سعادة وزير الثقافة آنذاك الدكتور حمد عبدالعزيز الكواري والشاعر الكبير الراحل عبدالرحمن الأبنودي والروائي والكاتب جمال الغيطاني والإعلامي الكبير وجدي الحكيم والشاعر الكبير فاروق جويدة والموسيقار عمر خيرت فكان البرنامج بمثابة موسوعة ثقافية باستضافة تلك الكوكبة  من مثقفي الوطن العربي وبعد ذلك قدمت بمناسبة اليوم الوطني برنامج (أبشروا بالعز والخير) في قناة قطر اليوم وفي نفس الوقت لم أبتعد عن عشقي الأول ميكروفون إذاعة قطر وقدمت العديد من الأفكار والبرامج المنوعة وما زال في جعبتي الكثير .

 

 

 

 

 

 

ما السبب الذي جعلك تتجهين للعمل الإعلامي؟

 

ظهور ميولي الإعلامية بدأت من المرحلة الدراسية حيث كنت أعد وأقدم يومياً برنامج الإذاعة المدرسية الصباحية وكنتُ متفوقة جداً في اللغة العربية وألقي القصائد بصوتي أمام الطالبات والمعلمة في الفصل الدراسي وكن يستمتعن بصوتي والقائي ويطلبن مني إعادة القصيدة ومن ثم بدأت ميولي واتجاهاتي الإعلامية تظهر والجميع سواء من عائلتي أو مدرستي شجعني لصقل موهبتي واكمال دراستي في الاعلام وخوض العمل الإعلامي.

 

 

كيف تتابعين كإعلامية التناول الإعلامي لفيروس كورونا؟

 

أنا أتابع كإعلامية وكإنسانة في المقام الأول تداعيات انتشار اخبار فيروس كورونا في العالم أجمع وهنا أقول إن الاعلام له دور كبير في ذلك وفعلاً الاعلام دق ناقوس الخطر ليستيقظ الجميع قبل فوات الأوان بالتوعية والتعريف بمخاطر هذا الوباء ولكن بعض القنوات للأسف تسببت في زيادة المخاوف والذعر العام لدى الناس وبالتالي لابد من تحري الدقة والمصداقية في التعامل مع تلك الاخبار والأزمات العالمية وتلك هي المسؤولية الوطنية للإعلام والإعلامي.

 

 

في ظل الاعلام الجديد أو ما يُسمى بالسوشيال ميديا ما رأيك في هذا التوجه للبعض وفوضى لقب الإعلامي؟

 

في البداية أشكركم على هذا السؤال ودعني أوضح لك بعض الأمور والتي للأسف بددت مصطلح الإعلامي في الآونة الأخيرة وأصبحت فوضى عارمة فكل من يحمل هاتف آخر موديل ويتعمد الحديث بإسلوب استفزازي وبصوت عالي وبمفردات لا تصلح  ليزيد عدد المتابعين لدية يلقب نفسه بالإعلامي أو من تتعمد تصوير مفاتنها وتتحدث بطريقة غير لائقة تلقب نفسها بالإعلامية وهذا ما يُحزنني جداً فالإعلامي يختلف تماماً عما يقدمونه مُدعي الإعلام هؤلاء ومن وجهة نظري المتواضعة بأنه لا يصح الا الصحيح ومهما حاولوا الولوج الينا أو الوصول إلى منبرنا وصرحنا لن يستطيعوا لأنه ببساطة فاقد الشيء لا يُعطيه وهناك فرق بين الثرى والثُريا فالإعلامي يمتلك رؤية وهدف ورسالة وهذا ما أؤكده دائماً للمتابعين في احدى منصات التواصل الاجتماعي (السناب شات) والتي أطل عليها بإسلوب وفكر إعلامي متزن وراقي يتناسب مع شخصيتي وتعليمي وعملي وواجبي نحو مجتمعي.

 

الإعلامية عبير النمر ماذا تقولين لمجلة عيون قطر؟

 

أشكركم على هذه الاستضافة في مجلتكم الراقية وهذا الحوار كما يسعدني التواصل مع قرائكم واسمحوا لي أن أبدي اعجابي بمسمى مجلتكم (عيون قطر) فأنتم العين الثاقبة في البحث عن كل ما هو متميز ومنفرد في قطر أحييكم على هذا الجهد والعمل وأتمنى لكم التوفيق.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: