كورونا

إضراب أطباء المستشفيات العامة في نيجيريا للمطالبة بتحسين ظروف العمل

بدأ أطباء المستشفيات العامة في نيجيريا إضرابا الاثنين للمطالبة بتحسين ظروف العمل، لكنهم أشاروا إلى أن أولئك الذين يعالجون المصابين بفيروس كورونا المستجد سيستمرون في العمل.

وأحصت نيجيريا، أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان والذين يبلغ عددهم 200 مليون نسمة، 16,085 إصابة و 420 وفاة منذ تسجيل أول حالة في فبراير/ شباط. وأصيب بالعدوى أكثر من 800 عامل صحي، بحسب مركز نيجيريا لمراقبة الوباء.

وذكرت الجمعية الوطنية للأطباء المقيمين، التي تمثل 40 % من الأطباء، في تغريدة “قررنا بدء إضراب كامل حتى إشعار آخر، ويستثنى منه فقط مراكز العلاج من وباء كوفيد-19”.

وبرر رئيس الجمعية، في اتصال أجرته معه وكالة فرانس برس ، الإستثناء موضحًا أنه لا ينبغي “حرمان مريض كوفيد-19 من الرعاية”. لكنه حذر من أنه الأطباء المعفيين سينضمون إلى التحرك في حال لم يتم الاستجابة لمطالبهم في غضون أسبوعين. وقال “إذا استمروا في الخداع، لن يكون أمامنا خيار سوى تحديد الأطباء الذين تم استثناؤهم للانضمام إلى الإضراب”.

وتأخذ الجمعية على الدولة سلسلة من الإخفاقات، ولا سيما توفير “غير ملائم بتاتا لمعدات الحماية” مطالبة بعلاوة مخاطر لأولئك الذين يعملون مع المصابين. وتتعلق مطالب أخرى بتحسين ظروف العمل والتنديد بالتسريح وخفض أجور الأطباء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: