أخبار قطركورونامال و أعمال

السحوتي : خطة متكاملة لتوسعة سوق السيلية وتزويده بالمواد الاستهلاكية

أكد مبارك راشد السحوتي المدير التنفيذي للعلاقات التجارية في شركة حصاد على اهمية إعادة فتح سوق السيلية المركزي بعد فترة من الاغلاق،معربا عن اعتزازه بحجم الاقبال الكبير وغير المتوقع الذي شهده السوق عند فتحه.وقال لـ”الشرق” الافتتاح يأتي تماشيا مع خطة الدولة للرفع التدريجي للقيود المفروضة جراء فيروس (كوفيد – 19)، حيث جاء ذلك في اطار تنسيق تام مع وزارة الصحة العامة، ووزارة التجارة والاقتصاد،مشيدا بالجهود الكبيرة التي بذلتها الدولة ممثلة في الجهات المختصة من اجل حماية صحة المستهلكين والعاملين في الاسواق.وقال المدير التنفيذي للعلاقات التجارية في حصاد ان فتح الاسواق والمحلات التجارية،خاصة سوق السيلية سيكون له اثر كبير في دعم الاقتصاد والتجارة وانتعاش الاسواق ومضاعفة القوة الشرائية،حيث لاغنى للدولة عن الاسواق والامدادات وحركة البضائع وعمليات الشراء والتي كلما ارتفعت وتيرتها كلما اكد ذلك على قوة الاقتصاد ونموه.

وكشف المدير التنفيذي للعلاقات التجارية في شركة حصاد ل”الشرق” عن خطة متكاملة يجري تنفيذها لاستكمال السوق من خلال اضافة سوق الاسماك وسوق اللحوم والمواد التموينية والهايبر ماركت خلال فترة قريبة، في اطار الجهود الكبيرة التي تقوم بها ادارة الشركة من اجل تعزيز النهوض بالعمل التجاري دعما للاقتصاد الوطني.

يذكر ان سوق السيلية المركزي الذي يمثل منصة تسويقية متكاملة يضم السوق الشعبي الذي يحتوي على 52 محلاً، بالإضافة إلى 102 محل في سوق التجزئة و50 محلاً في سوق الجملة، كما يضم السوق ساحة المزاد للمنتجات المحلية والمستوردة، والتي تمتد على مساحة 8 آلاف متر مربع، ومخازن مبردة تمتد على مساحة 4600 متر مربع، ويضم السوق 10 محلات لبيع الأسماك واللحوم والدواجن، وهايبرماركت على مساحة 4800 متر مربع، كما يضم مساحة مخصصة للتموين، ويذكر أن السوق يمتد على ما يقارب 100 ألف متر مربع ويقع في موقع مميز حيث يبعد 25 دقيقة عن قلب الدوحة، وينقسم السوق إلى عدة أقسام، جميعها مكيفة لخدمة كل الفئات، التاجر والمنتج والمستهلك.

20200701 1593629564 279
EBR_6909

وأكد المدير التنفيذي للعلاقات التجارية في شركة حصاد على مركزية المنتج الوطني في السوق.وقال ان الاهتمام به يأتي على رأس اولوياتنا،مشيرا الى ان سوق السيلية المركزي بالذات مخصص بالدرجة الاولى للمنتج الوطني والامن الغذائي المحلي ويقوم على هذا الاساس وبالتالي فإن الاولوية في العرض للمنتج المحلي و في وقت المزاد.وقال ان شركة حصاد تدعم
القطاع الزراعي المحلي وتشجيع المزارعين على زيادة إنتاجهم، انطلاقا من ادراكها التام بأن مضاعفة الانتاج الزراعي المحلي يسهم بقوة في تحقيق استراتيجية الدولة في الامن الغذائي،كما نعمل على تخفيف العبء عن المزارعين المحليين وتحفيزهم على زيادة الإنتاج وشراء المنتج من المزارعين المحليين، ومن ثم تسويقه في السوق المحلي.

وقال ان جهودنا مستمرة في استقطاب المزارع التي تواجه صعوبة في التسويق لنقوم نحن بهذا الدور ليتفرغ هو لتطوير انتاجه من حيث المساحة والجودة.
واوضح المدير التنفيذي للعلاقات التجارية في شركة حصاد ان السوق لم يكن قد تم افتتاحه بالشكل الكامل،بسبب ازمة كورونا”،وانما اقتصر على النشاط الاساسي وهي مزادات الخضروات وخضروات السوق الشعبي وخضروات الجملة والمفرق،مشيدا بالقرار الصائب التي اتخذته الجهات المسؤولة من بداية الازمة.وقال انه وبالرغم من توقف العمل لفترة طويلة،الا ان الارتياح كان سيد الموقف بالنسبة لنا لان الاغلاق جاء في الوقت المناسب وحمى الاسواق من الضغوطات.

وقال ان وزارة الصحة كانت قد ارتأت ولحساسية الاسواق ان يتم اغلاق سوق السيلية ضمن بقية الاسواق كما جرى ان تتم عملية التعقيم بالكامل،ثم تهدا الاوضاع،وهذا ما تم بحمد الله،حيث عادت الاوضاع الان الى الاستقرار وتم اعادة فتتح الاسواق ومن بينها سوق السيلية المهمة،مشيرا لاهمية الاسواق كأسواق مركزية وشعبية من الناحية التجارية والاقتصادية بالنسبة للمستهلكين ولاهل قطر وللمسؤولين على حد.

الإجراءات الصحية
واشار لاهتمام الشركة بالاجراءات الصحية والحماية.وقال ان الشركة قد قامت من يوم الاغلاق الاول بعمليات تنظيف واسعة للسوق اعقبتها بعملية تعقيم كاملة،فضلا عن المتابعة المستمرة مع فريق وزارتي التجارة والصحة الى ان اعطت الجهات المسؤولة الضوء الاخضر والتي رأت انه قد حان الوقت المناسب لافتتاح الاسواق،فشرعت كافة الجهات في اتخاذ التدابير و الاشتراطات المعلنة من وزارة الصحة والواجب اتباعها،مشيرا للاجتماع الذي تم عقد قبل الافتتاح وزيارة فريق من وزارة الصحة للسوق للاطلاع على التجهيزات التي قامت بها شركة حصاد في السوق والتي على ضوئها تمت الموافقة على فتح السوق.

واكد المدير التنفيذي للعلاقات التجارية في شركة حصاد التزام الجميع داخل السوق بالتدابير و بالاجرات الاحترازية لحماية المستهلكين والعاملين من التعرض لأي اصابات من اي نوع،معربا عن ارتياحه لارتفاع درجة الوعي وسط الجمهور والمستهلكين،خاصة مع ظهور جائجة كورونا.وقال ان التسوق يجري بشكل مرضي بين الباعة والمستهلكين بكل امان والتزام بالاجراءات تام بالاجراءات.

20200701 1593629646 783
EBR_7007

الوصول الى السوق
وفي رده على سؤال “الشرق” اكد السحوتي على اهمية السوق بالنسبة لسكان المنطقة،حيث يمثل اهمية كبيرة ويغطي مساحة واسعة ويخدم قطاعا كبيرا من المواطنين والمقيمين في مناطق مختلفة وسهل الوصول اليه من مناطق عديدة.وقال ان السوق يقع على شبكة طرق حديثة وسهلة الوصول لها من جميع الاتجاهات وبصورة سلسة،كما ان الوصول اليه يستغرق اقل من 20 دقيقة سواء للقادم من الشمال او الجنوب وكذلك الشرق والغرب. واضاف بان الكل من المواطنين والمقيمين على درجة كبيرة من الارتياح مرتاح من عملية الوصول الى السوق.

وقال السحوتي ان وعي المجتمع هو الاساس في نجاح اي عملية في الوقت الحاضر،كما ان الالتزام بالاحترازات والاجراءات الوقائية يعد الضمان لاستمرار العمل التجاري وزيادة وتيرته،الى جانب التزام الجهات المسؤولة من المجمعات التجارية،لافتا للالتزام التام من قبل شركة حصاد بالاجراءات والاشتراطات المطلوبة والاهتمام بصحة المستهلكين التي تأتي في الدرجة الاولى قبل الاهتمام بالتجارة.
وتوقع المدير التنفيذي للعلاقات التجارية في شركة حصاد ان تشهد الفترة المقبلة انتعاشة كبيرة في العمل التجاري،خاصة مع الاجراءات التدريجية التي تسير عليها الدولة،مشيدا بالخطوات التي تم اتخاذها مع بداية الأزمة والتي حمت الاقتصاد من الضغوطات التي تعرضت لها كثيرا من الاقتصادات على الصعيد العالمي.وقال ان الاقتصاد القطري يمكن ان يحقق نموا ايجابيا بالرغم من الوباء نسبة للقرارات الحكيمة التي اتخذتها الحكومة الرشيدة،والتي كان من بينها حزم التمويل والمحفزات القوية التي تم تقديمها للمؤسسات المالية لتكون قادرة على الوقوف من جديد، ومعاودة أنشطتها.

20200701 1593629549 679
تنظيم الاجراءات داخل السوق

ملصقات توعوية للجمهور بمختلف اللغات بالسوق

رصدت “الشرق” التزام الجميع داخل السوق بالإجراءات التي قامت بها شركة أسواق لإدارة المنشآت الغذائية إحدى شركات حصاد، من تنظيف كامل السوق وتعقيمه لمنع انتشار الفيروس في السوق المركزي، كما عقد جلسات تعريفية مع جميع التجار والموردين لتنظيم سير العمل والتأكد من اتباع جميع العاملين إجراءات الصحة والسلامة لضمان سلامتهم، كما تم وضع ملصقات توعوية للجمهور بمختلف اللغات بخصوص تطبيق احتراز، بالإضافة إلى عدد من إرشادات السلامة.وقد اعرب عدد من الذين التقتهم “الشرق” عن سعادتهم بعودة الاسواق للعمل ضمن خطة الرفع التدريجي للقيود المفروضة، مؤكدين على اهمية سوق السيلية،حيث يتميز بوجود المنتجات المحلية من الخضر،كما يتوقع ان يتم في القريب افتتاح محلات مهمة كسوق السمك واللحوم والدواجن والمواد التموينية.وقالوا ان سوق السيلية يمكن ان يكون سوقا سياحيا،حيث توجد بها منتجات ومصنوعات تراثية تعكس الثقافة القطرية.

وقال اسماعيل تيمور ان افتتاح سوق السيلية في اطار خطة الدولة للرفع التدريجي للقيود المفروضة جراء فيروس (كوفيد – 19)، جاء بعد اغلاق طويل،وبالتالي سيكون له اثر كبير على الحركة التجارية والاقتصادية ويسهم في انعاش الاسواق.وقال ان سوق السيلية واحد من اهم الاسواق في قطر نسبة لموقعة الذي يمكنه من خدمة قطاع كبير،حيث وفرة الطرق المؤدية الى السوق من كل الاتجاهات.
وقال ان التزام الجميع من مستهلكين وعاملين في السوق بالاجراءات الاحترازية سمة مميزة للسوق وتبعث على الطمأنينة، وتشير الى مستوى الوعي لدى المتسوقين.مشيرا الى ان الالتزام بالكمامة والقفازات والتعقيم مسألة ضرورية،خاصة وان الجهات المختصة قد وضعت في الاسواق و المجمعات التجارية ملصقات ارشادية تعرف المتسوقين بالخطوات المطلوبة،حيث يتمكن الجميع من التسوق بصورة امنة. واشار تيمور لوفرة الخضراوات في سوق السيلية.وقال ان الاسعار المعقولة وجودة المنتجات التي يتميز بها السوق ستسهم في جذب مزيد من المتسوقين خلال الفترة المقبلة،خاصة مع اكتمال رفع القيود بشكل كامل،كما يتوقع ان يتم في القريب استكمال السوق بأسواق السمك واللحوم والمواد التموينية،وهي قطاعات مهمة،ويحتاجها المستهلك. وقال ان السوق يمتد في مساحة 100 الف متر مربع،مما يعني ان يشتمل على محلات واسعة ومتكاملة تقدم كافة الخدمات المطلوبة وقابلة لاستقبال العدد المتزايد في السكان،خاصة مع المشاريع الانشائية الكبرى التي يجري تنفيذها في البلاد سواء تلك المتعلقة بمشاريع التنمية او تلك الخاصة باستضافة البلاد لمونديال 2022،كما ان الاقتصاد القطري،وبالرغم من الضغوطات التي يواجهها اقتصاد الكثير من الدول يشهد نموا متسارعا ويؤكد على استمرار المشاريع،حتى بعد كأس العالم.

20200701 1593629587 440
EBR_6875

عودة النشاط
وأعرب ميثم الصائغ المدير العام لمحل واحة الخير للخضار والفواكه ان يكون افتتاح السوق من جديد بادرة وفرصة لعودة النشاط التجاري بقوة،خاصة بعد فترة الاغلاق التي استمرت لحوالي ثلاثة اشهر. واشاد بالجهود التي بذلتها وزارة التجارة والصناعة خلال الفترة الماضية من اجل سلامة المواطن والمقيم،الى جانب الحرص على النشاط التجاري والتجار دون ان يتعرضوا لاي خسائر،كما اثنى على جهود وزارة الصحة والجهات المسؤولة التي ظلت طوال الفترة الماضية تتابع الوضع عن كثب وتضع الاجراءات التي تحافظ على سلامة الانسان.
وقال ان السوق الان تم تنظيفه تماما وتعقيمه بشكل كامل،مما يعني ان المستهلكين والعاملين في السوق يمكن ان يمارسوا حياتهم التجارية وعمليات التسويق بكل طمأنينة،وضمن الاجراءات الاحترازية المطلوب اتباعها اثناء التسوق.وقال ان الاجراءات المتبعة ايضا تسهل على المتسوقين الدخول وشراء ما يحتاجونه دون اي تعقيدات. وقال ان التجار داخل السوق اعلنوا التزامهم بما هو مطلوب منهم داخل السوق من حيث وقت وزمن دخول البضاعة الى المحلات،دون ان يكون هناك اي تضارب مابين دخول المستهلكين الى السوق ودخول البضاعة.وقال ان هناك اجراءات مشددة من حيث الالتزام بالكمامات والقفازات والتعقيم.

وقال انه يتوقع ان تشهد الفترة المقبلة انتعاشة كبيرة في الاسواق،خاصة سوق السيلية. وقال الصائغ ان المنتجات الزراعية الموجودة في سوق السيلية معظمها من منتجات المزارع القطرية،خاصة وان السوق مخصص بالدرجة الاولى للمنتج المحلي.واضاف ان المنتجات الموجودة في السوق تتميز بهدوء الاسعار،الى جانب الجودة التي مكنتها من منافسة منتجات الكثير من البلدان التي ترد الى اسواقنا. ودعا الصائغ المستهلكين في المناطق المجاورة الى زيارة سوق السيلية،خاصة الذين لم يزوروا السوق من قبل والتمتع بالتسوق من المنتجات الوطنية التي تتميز بالجودة العالية والاسعار المعقولة.

قطاع كبير
وقال عبد الحميد خميس ان عودة سوق السيلية للعمل بعد توقف لفترة ثلاثة شهور تقريبا مهمة جدا بالنسبة للمواطنين والمقيمين في المنطقة،خاصة وان سوق السيلية يغطي مساحة سكانية كبيرة،ويرتاده قطاع كبير،حيث تتوفر فيه الكثير من الاحتياجات اليومية للمستهلكين،وهناك وفقا لخطة الدولة المعلنة فإن السوق سيشهد اضافة قطاعات مهمة من اسواق السمك واللحوم والمواد التموينية والهايبر ماركت،وهي اضافات مهمة سترفع من نسبة الاقبال على السوق،كما ان الاقبال يزيد خلال الايام المقبلة،حيث بدأ السوق نشاطه اليوم بإقبال مقدر من قبل المستهلكين.ولفت الى ان شركة حصاد سبق ان قامت بإجراءات صحية كاملة،حيث تم تنظيف السوق في كافة اقسامه ثم تعقيمه من بعد ذلك،كما قامت فرق من الجهات المختصة بزيارة السوق والوقوف على الاجراءات الملطوبة حتى اطمأنت لافتتاح السوق.

كما ان الاجراءات الحالية المتبعة يجري تنفيذها بكل حزم من حيث لبس الكمامة والتعقيم وابراز احتراز،الى جانب الحرص على المسافات المطلوبة ما بين شخص وآخر. واشاد خميس بالجهود التي قامت بها الجهات المختصة خلال الفترة الماضية من الناحية الصحية والاقتصادية والتي كان لها الدور الكبير في امتصاص الاثار السالبة التي اثرت على اصحاب الاعمال والتجار والشركات. وقال ان العودة التدريجية المتبعة الان سيكون لها دور كبير في عودة الحياة الى طبيعتها وانتعاش الحركة التجارية،خاصة في سوق السيلية الذي يتميز بوجود المنتجات الوطنية التي تأتي مباشرة من المزارع الى السوق دون اي وسيط،مما يعني تنافسية الاسعار،فضلا عن الجودة وقد اصبح المنتج المحلي منافسا للمنتجات المستوردة وعليه اقبال كبير من المستهلكين الذين يفضلون الطازج من الخضراوات والفواكه. ولفت خميس الى وجود محلات تجارية تضم منتجات محلية ومصنوعات تراثية تجد اقبالا من قبل الزوار والسياح الاجانب،خاصة في المواسم التي تشهد دخول سياح الى قطر.وقال ان الاجنحة التراثية يمكن ان تكون فرصة لأن يكون السوق سوقا سياحيا الى جانب كونه سوقا للمنتجات الاستهلاكية. وتوقع ان تحظى هذه المحلات بزيارات من قبل السياح الذين يرقبون في اقتناء كثير من المنتجات القطرية المميزة والتي تعكس التراث والبيئة والثقافة القطرية.

الحركة التجارية
وقال احمد حسن ان السوق يشهد اقبالا مقدرا من اليوم الاول كما ترى،بالرغم من مرور اكثر من ثلاثة اشهر تقريبا على الاغلاق،مشيدا بالاجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها مع ظهور ازمة كورونا.وقال ان الدولة استبقت الموقف بإجراءات حكيمة دون ان تسبب الجائحة في كارثة على اقتصادنا او حركتنا التجارية. واضاف ان حزمة الاجراءات الاقتصادية التي قدمتها الدولة كان لها اثر كبير في تخفيف اثار الازمة على الشركات ورجال العمال واصحاب الاعمال من الشباب. واشاد بالاجراءات الاحترازية المتبعة الآن داخل السوق.وقال ان هناك التزاما تاما بها من قبل اصحاب المحلات ومن المتسوقين،حيث التزم الجميع بلبس الكمامة والقفازات، الى جانب عمليات التعقيم. وقال انه يتوقع ان تشهد الحركة التجارية داخل السوق خلال الفترة المقبلة اقبالا كبيرا،خاصة وان السوق يقف على مسافة قريبة من كافة المناطق الشمالية والجنوبية والغربية والشرقية،كما ان السوق يشتمل على العديد من البضائع والسلع، مشيرا الى ان اسعار السلع والمنتجات المحلية معقولة وفي متناول اليد،حيث يوجد تنوع في المنتجات،خاصة من الخضراوات والفواكه، وذلك مع وجود المنتج المحلي الذي اصبح منافسا للمستورد نسبة لجودته ومعقولية اسعاره. وقال ان المزارع القطرية تجود بمنتجات محلية طازجة،مقارنة بالكثير من المنتجات التي تأتي من مسافات بعيدة وقد لا تجد نفس الاقبال المستهلكين الذين يحبذون المنتجات الطازجة.

وقال ان سوق السيلية سيشهد خلال الفترة المقبلة افتتاح قطاعات مهمة مثل سوق الاسماك وأسواق اللحوم الى جانب المواد التموينية،وهي اسواق مهمة سترفع من نسبة الاقبال على السوق. ودعا حسن المستهلكين الى مواصلة الالتزام بالإجراءات الاحترازية.وقال انها الضمانة لاستمرار العمل في المحلات التجارية دون اي اضرار على المستهلكين او العاملين،مشيرا لمستوى الوعي الكبير الذي يتسم به المواطن القطري والمقيمون، والتي اظهرتها جائحة كورونا. وقال حسن ان سوق السيلية يضم الى جانب المنتجات المعروفة من الخضار والفواكه محلات خاصة بصناعات محلية تعكس البيئة والتراث القطري وتعبر عن الثقافة تجذب الزوار والسياح، مشيرا الى ان الفترة المقبلة يتوقع ان تشهد دخول اعداد كبيرة من السياح، داعيا الى مزيد من الاهتمام بالجانب التراثي في سوق السيلية.

المصدر :- جريدة الشرق

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: