سياسة

مستشار ولي عهد أبوظبي يتحمس ويكشف مسؤولية الامارات عن قصف قاعدة ليبية.. ثم يتراجع!

ببضع كلمات عبر تويتر ،قدم “عبدالخالق عبدالله”، الأكاديمي الإماراتي المقرب من ولي عهد أبوظبي “محمد بن زايد”، دليل إدانة جرائم الإمارات في ليبيا بشكل غير علني ، حيث كشفت تغريدته عن مسؤولية الإمارات عن القصف الذي استهدف قاعدة الوطية الجوية غربي طرابلس الليبية، أمس الأحد.

وقال عبدالخالق في تغريدة له عبر “تويتر”، الأحد، إن “الإمارات لقّنت تركيا الدرس الذي تستحق نيابة عن كل العرب الشرفاء”.

ويتحدث عبدالخالق عن قصف قاعدة الوطية، التي تسيطر عليها قوات حكومة “الوفاق الوطني” المعترف بها دوليا، من طيران مجهول الهوية ليل السبت الأحد.

وكانت قوات الوفاق قالت إن قاعدة الوطية تعرضت لقصف طيران أجنبي (لم يحدده)، لكنه “لن يؤثر في مسار الأحداث والمعارك”.

وبينما لم تتبن أي جهة هذا القصف، فقد وجهت أصابع الاتهام إلى الإمارات بعد هذه التغريدة ، الأمر الذي أثار جدلا واسعا مما اضطر عبدالخالق عبدالله لحذفها لاحقا

وقالت قوات الوفاق إن القصف : “لم يسفر عن خسائر بشرية، وإنما استهدف بعض التجهيزات الخاصة بالقاعدة، التي تم جلبها مؤخرا لتعزيز تأمينها، ومن ضمنها منظومة للدفاع الجوي”.

من جهته، أكد وكيل وزارة الدفاع، صلاح النمروش، أن “قصف القاعدة نفّذه طيران أجنبي جبان داعم لمجرم الحرب في محاولة بائسة ويائسة لتحقيق نصر معنوي؛ ردا علي الانتصارات المتتالية التي حققها الأبطال على الأرض، و سيكون الرد الرادع في الوقت والمكان المناسبين”.

ومؤخرا، حققت قوات الوفاق انتصارات على مليشيا “حفتر”، المدعوم من الإمارات ومصر وروسيا، أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس، ومدينتي ترهونة وبني وليد، وكامل مدن الساحل الغربي حتى حدود تونس، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

المصدر :- جريدة الشرق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: