عربى ودولى

رئيس كوسوفو يجتمع مع ممثلي الادعاء في لاهاي لبحث اتهامه بارتكاب جرائم حرب

وصل رئيس كوسوفو هاشم تقي، اليوم الإثنين، إلى لاهاي ليمثل أمام مدعين وجهوا له اتهاما الشهر الماضي بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال فترة انتفاضة كوسوفو بين عامي 1998 و1999 ضد الحكم الصربي القمعي.

وقبل دخوله إلى المحكمة الخاصة التي أُنشئت عام 2015 للتعامل مع قضايا جرائم الحرب خلال فترة الثورة التي أدت في النهاية إلى استقلال كوسوفو، قال تقي للصحفيين إنه يقف من أجل “الحقيقة والمصالحة والسلام”.

وقبل تقي في وقت سابق دعوة من المحكمة للرد على الادعاءات الموجهة له، ويتوقع أن يتوجه عائدا إلى بلاده في وقت لاحق اليوم بعد الاجتماع. وكان قد نفى في السابق أي تورط في أي نوع من جرائم الحرب خلال ذلك الصراع.

وقال تقي لدى وصوله إلى قاعة المحكمة: “لا يمكن لأي أحد أن يعيد كتابة التاريخ. هذا هو الثمن الذي تدفعه من أجل الحرية”.

ولائحة الاتهام، التي تشمل أيضا جرائم ضد الإنسانية، ليست نهائية، وسيمضي قاض عدة أشهر الآن ليصل إلى قرار بشأن ما إذا كانت القضية التي أقامها مكتب المدعي الخاص قوية بما فيه الكفاية لمحاكمة تقي أم لا.

ويُحمل ممثلو الادعاء تقي، وهو قائد أعلى سابق لجيش تحرير كوسوفو، المسؤولية عما يقرب من 100 عملية قتل لمدنيين خلال الحرب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: