أخبار قطر

صحف عالمية: فوز قطر خطوة مهمة لإنهاء الحصار الجوي

أكدت صحف عالمية أن الحكم الصادر من محكمة العدل الدولية برفض الاستئنافين المرفوعين من قبل دول الحصار بشأن اختصاص منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) بالنظر في شكوى تقدمت بها الدوحة سابقا يعد انتصارا قانونيا جديدا لقطر أمام المحاكم والهيئات الدولية التي لجأت لها الدوحة لإثبات موقفها والدفاع عن حقوقها بقوة القانون. كما أوضحت التقارير الاعلامية الصادر أمس وترجمتها الشرق أن هذا الانتصار القانوني يعد جولة من جولات المعارك القانونية التي خاضتها الدوحة وفازت بها في المحاكم الدولية منذ الحصار غير القانوني المفروض عليها في 2017 مبرزة ان هذا الحكم سيكون خطوة مشجعة لفك الحصار الجوي المفروض على الطيران القطري.
العدالة الدولية
قال تقرير لصحيفة لوباريزيان الفرنسية إن محكمة العدل الدولية، أعلى محكمة في الأمم المتحدة، اصدرت حكما لصالح قطر في خلاف دول الحصار أمام المحاكم الدولية، ورحبت قطر بالخطوة التي ستؤدي إلى تقديم دول الحصار إلى العدالة الدولية. فمنذ يونيو 2017، فرضت السعودية والامارات والبحرين ومصر حصارًا جويًا ضد الدوحة. وقد رفض قضاة محكمة العدل الدولية “بالإجماع” طلبًا من الدول الاربع يقضي بأن تقوم الهيئة القضائية للأمم المتحدة بإلغاء قرار اتخذ لصالح قطر في منظمة للطيران المدني الدولي عام 2018، التابعة للأمم المتحدة.
وكانت الدوحة قد توجهت الى المحاكم الدولية لإعادة فتح الممرات الجوية الخليجية المغلقة أمامها بسبب الأزمة الخليجية التي اندلعت مع جيرانها. واتهمت الدول الأربع بانتهاك اتفاق ينظم حرية حركة الطائرات التجارية في المجال الجوي الأجنبي، و أقرت منظمة الطيران المدني الدولي في 2018 أن لها اختصاصا قانونيا للتعامل مع هذه القضية. وتابع التقرير: أعربت الدول الأربعة على الفور عن عدم موافقتهم، قائلين إن منظمة الطيران المدني الدولي ليست المكان المناسب لتسوية النزاع. واعتبروا أن القرار “يتعارض مع المبادئ الأساسية للمحاكمة العادلة والحق في الاستماع إليه”. وقد أعلن قضاة محكمة العدل الدولية، الثلاثاء، بأغلبية 15 صوتًا مقابل صوت واحد، أن منظمة الطيران المدني الدولي “الإيكاو” تتمتع بكفاءة جيدة، وأن طلب قطر “مقبول”، حسبما أعلن قاضي المحكمة عبد القوي أحمد يوسف. وقد أكدت الدوحة في يونيو أن دول الحصار ترفض اي جهود لحل الخلاف رغم وساطة الولايات المتحدة الأمريكية لحل الأزمة انطلاقا من فتح المجال الجوي أمام الطيران القطري.
من جهتها أبرزت “لو فيغارو” الفرنسية أن حكم المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقراً لها يبرز عنصرًا رئيسيًا يتعلق بتدخل المحاكم الدولية في نزاع مرير بدأ قبل ثلاث سنوات بين قطر من جهة والدول الاربع من جهة أخرى. فمنذ الحصار في 2017 حظرت الدول الأربع الطائرات القطرية في مطاراتها ومجالها الجوي وقطعت الروابط التجارية والبحرية وأغلقت حدودها. عرضت قطر أمام محكمة العدل الدولية في يونيو 2018 نزاعًا مع الإمارات، تتهمها بالتمييز العنصري وانتهاكات حقوق الإنسان بعد طرد المواطنين القطريين.
وقد أمرت محكمة العدل الدولية – التي تبت في النزاعات بين الدول الإمارات بحماية حقوق المواطنين القطريين، وأكدت الدوحة الاتهامات بأن الحلفاء الأربعة يرفضون حل الأزمة عن طريق الوساطة والحوار.

فوز مستحق

اعتبرت صحيفة “لاليبر” البلجيكية أن فوز قطر بجولة قانونية أمام رباعية الحصار انجاز مهم يحسب لصالح الدوحة ويقوي موقفها فيما يخص النزاع بشأن الحصار الجوي الذي فرضته عليها الدول الأربع منذ ثلاث سنوات، وبحسب الدوحة فإن القيود الجوية التي تطبقها الدول الأربع عليها تنتهك قواعد القانون الدولي في هذا الأمر، والتي تضمن حرية حركة الطائرات التجارية في الأجواء الأجنبية. وقد قطعت دول “الرباعية”، التي طلبت من محكمة العدل الدولية إلغاء قرار الايكاو، في 5 يونيو 2017، علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع قطر، وأغلقت حدودها البرية والبحرية والجوية مع الدوحة. والهدف المعلن لهذه العقوبات هو الضغط على السياسة الخارجية للدوحة، ومنذ ذلك الحين لم تعد للطائرات القطرية الحق في دخول المجال الجوي لهذه البلدان الأربع أو الوصول إلى مطاراتها. فيما رحبت قطر بالقرار بينما وعدت بإجراءات قانونية أخرى ضد دول الحصار بسبب انتهاكها للقانون الدولي. من جهتها ذكرت صحيفة “لانوفيل تريبيون” الكندية أن دولة قطر أعربت عن ارتياحها لأن الدول التي فرضت حصارًا ستتم ملاحقتها قضائيا لعدم التزامها بالقواعد الدولية. وبينت أن قرار محكمة العدل الدولية، وهي أعلى مؤسسة قانونية بالأمم المتحدة، لصالح قطر في قضية “الحصار الجوي” يعتبر انتصار قانوني للدوحة ضد دول الحصار.

من جانبها، قالت صحيفة “واشنطن بوست” إن دولة قطر فازت بمعركة قانونية ضمن جهودها لإنهاء حظر طائراتها فوق الدول الأربع والذي طال أمده، حيث حكمت أعلى محكمة في الأمم المتحدة لصالح الدوحة في النزاع الإجرائي المرتبط بالخلاف الخليجي وقالت إن محكمة العدل الدولية رفضت استئنافًا قدمته السعودية والإمارات والبحرين ومصر حول قرار أصدرته منظمة الطيران المدني الدولي في يونيو 2018 برفض طعن الدول الأربع على اختصاصها في الحكم في النزاع المتعلق بفتح الأجواء أمام طائرات قطر. وأشارت الصحيفة أن الحكم يمهد الطريق أمام منظمة الطيران المدني الدولي لكي تتمكن من الحكم في قضية المرفوعة من قبل قطر في أكتوبر 2017، والتي تقول قطر فيها إن الدول الأربع خرقت اتفاقية دولية تنظم الطيران الدولي.

وفي السياق، قالت صحيفة نيويورك تايمز، إن محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة انحازت إلى جانب قطر في معركتها القانونية مع عدة دول خليجية فرضت حصارا جويا على الدوحةوأضافت: قضت محكمة العدل الدولية المكونة من 16 قاضيًا برفض الطعون المقدمة من قبل الدول الأربع ضد العديد من قرارات منظمة الطيران المدني الدولي “الإيكاو”. وتابعت: أكدت المحكمة أيضا أن منظمة الطيران المدني الدولي هي صاحبة الاختصاص في النزاع المتعلق بالمجال الجوي. بدوره نوه موقع “ياهو” الأمريكي بترحيب دولة قطر بالقرار الصادر عن محكمة العدل الدولية، مشيراً إلى أن الدوحة أكدت حقها في تحدي القيود التي فرضتها كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر أمام منظمة الطيران التابعة للأمم المتحدة.

وكانت قطر قد رحبت بالحكم الصادر من محكمة العدل الدولية أمس الاول، ورفضت محكمة العدل الدولية الثلاثاء الاستئنافين المقدمين من كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وقد جاء حكم محكمة العدل الدولية لصالح دولة قطر في الطعون التي تقدمت بها دول الحصار، حيث قضت باختصاص منظمة (الإيكاو) بالنظر في شكوى دولة قطر، وذلك على خلفية قيام دول الحصار منذ شهر يونيو 2017 بإغلاق أجوائها أمام الطائرات القطرية وعدم السماح لها بالطيران من وإلى المطارات الموجودة في أراضي تلك الدول، في انتهاك صارخ للقانون الدولي والاتفاقيات الدولية ذات الصلة.
وبناء على الحكمين الصادرين عن محكمة العدل الدولية، من المقرر أن يستأنف مجلس منظمة الطيران المدني الدولي إجراءات فض النزاع في الشكوى المقدمة من دولة قطر. وجاء حكم محكمة العدل الدولية إجماع آراء أعضاء هيئة المحكمة، بما في ذلك القاضي الخاص الذي تم تعيينه من قبل دول الحصار، وهي من الحالات النادرة التي يقوم القاضي الخاص المُعين من قبل دولة، بالتصويت ضد الدولة التي قامت بتعيينه، وتكشف هذه الحالة ضآلة دفوع دول الحصار وعدم قوتها أمام المحكمة.

المصدر :- جريدة الشرق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: