أخبار قطر

الخبير القانوني الدولي توبي كيدمان لـ الشرق: العدل الدولية أخضعت دول الحصار لسلطة “الإيكاو”

ذكر ” توبي كيدمان” الخبير البريطاني في القانون الجنائي الدولي وقانون حقوق الإنسان ورئيس غرف العدل الدولية ( جورنيكا 37) في تصريحات خاصة لـ ” الشرق”، أن قرار محكمة العدل الدولية بشأن الحصار الجوي المفروض على قطر من قبل كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر يعد من الأهمية بأنه صادر لصالح دعم موقف قطر ومن أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة، وهذا القرار لا يتطلب فقط تنفيذه من قبل دول الحصار، بل يجبرها على تنفيذه والخضوع لسلطة هيئة الطيران المدني الدولية، كما أن هناك تدابير عقابية أخرى يمكن تطبيقها من أجل إجبار دول الحصار على الامتثال لحكم القانون الدولي، ولا يجب التقليل من أهمية هذا القرار، حيث لدى قطر خيار السعي إلى الحصول على تعويضات عن الأضرار التي لحقت بها جراء هذا الحصار الجوي.

و قال” توبي كيدمان” إن رفض محكمة العدل الدولية طعناً قدمته دول الحصار ضد قرار أصدرته منظمة الطيران المدني الدولي لصالح الدوحة، يمثل تطورا بارزا إذ أنه صدر عن أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة ويمثل دعما للموقف القطري في النزاع مع الدول التي تفرض حصارا على الدوحة منذ ثلاثة أعوام. مضيفا قائلا ” الحصار الذي تفرضه تلك الدول على قطر كان معطلا بصورة كبيرة ليس لخدمات النقل الجوي التي تضررت بشدة بسبب الحصار ولكن أيضا لأنه أوقف حركة الطيران القطري فوق المياه والأراضي الواقعة بين قطر ودول الحصار”.

وأبرز كيدمان تعليق وزير المواصلات والاتصالات سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي” على حكم محكمة العدل الدولية والذي قال فيه “يعد حكم محكمة العدل الدولية جزءاً من سلسلة الأحكام التي تكشف إصرار دول الحصار على تجاهل القانون الدولي، وأنه يمثل استمرارا لدحض حجج دول الحصار في كل مرة والتأكيد على صحة موقف دولة قطر”.

وأضاف قائلا ” تصريحات السليطي عبرت تماما عن الحقيقة وأضاف لقد كنت دوما على قناعة بأن هذا الحصار غير قانوني وأن دولة قطر كانت على حق دوما في موقفها في وجه الحصار بالصورة القانونية، وهذا يمثل انتصارا ثانيا لقطر في محكمة العدل الدولية، وفي حالة ما واصلت دول الحصار تعنتها ولم تمتثل للحكم فإن هناك احتمال قوي بأنها ستتلقى مزيدا من العقوبات مع احتمال أن تكون القضية على جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة لعدم امتثال دول الحصار لحكم المحكمة، لقد كان موقف قطر دائما هو مواجهة ذلك الحصار عبر السبل القانونية في مواجهة اللا قانون واللا منطق الذي يميز تصرفات دول الحصار.واضاف:لقد أقرت منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) التابعة للأمم المتحدة في عام 2018 أنها تملك الصلاحية القانونية للبت في خلاف يتعلق بطلب قطر التي تتهم الدول المجاورة لها بانتهاك اتفاق ينظم حرية عبور الطائرات المدنية في الأجواء الخارجية .

واضاف “غير أن الحكم الأخير لمحكمة العدل الدولية يؤكد على صلاحيات هيئة الطيران المدني الدولية في معالجة النزاع ومن ثم فإن هذا الحكم ليس واجب التطبيق فقط من قبل دول الحصار وإنما هو يجبرها على الانصياع لسلطة لمجلس هيئة الطيران المدني الدولية، ولقد كان لافتا أن ممثلي دول الحصار الأربعة غادروا مقر محكمة العدل الدولية بعد صدور الحكم مباشرة دون تعليق وحول الخطوة التالية التي يمكن أن تتخذها قطر بعد قرارمحكمة العدل الدولية قال ” كيدمان”: رحبت قطر بحكم محكمة العدل الدولية قائلة إنه سيؤدي بدول الحصار لمواجهة العدالة والحقيقة أنه يتعين على كل الأطراف الآن العودة إلى منظمة هيئة الطيران المدني الدولي وبما أن محكمة العدل الدولية قد أقرت بحق المنظمة في الحكم في القضية فإن هذا سيؤكد قرارها ومن ثم ستتمكن المنظمة من النفاذ إلى قلب الحقيقة خلال النظر إليها، والتعامل مع القضايا الحقيقية التي يطرحها الحصار ومما لاشك فيه أن الخدمات الجوية قد تضررت ضررا فادحا بالفعل، و قطر واثقة من أن منظمة هيئة الطيران المدني الدولي ستثبت في نهاية المطاف أن ما قامت به دول الحصار غير قانوني.

وقال كيدمان في حالة عدم تنفيذ دول الحصار لقرار “إيكاو” فإنها ربما تتعرض لعقوبات من المنظمة وعلى سبيل المثال يمكن عدم السماح لدول الحصار بالتصويت في المجلس العام للمنظمة وحتى يمكن منعها من المشاركة في الاجتماعات المهمة للمجلس وهو ما قد يؤدي بدوره إلى تبعات معقدة بالنسبة لدول الحصار، كما يتعين على قطر من وجهة نظري بعد نجاحها في إعادة طرحة القضية أمام ” إيكاو” أن تنظر في مزيد من الإجراءات العقابية التي يمكن أن تتخذها بهدف إجبار دور الحصار على الإذعان وتنفيذ الحكم، وأنا أعتبر أنه لا يجب التقليل من أهمية حكم محكمة العدل الدولية الأخير وأتصور أن لدى قطر الخيار في أن تنقل القضية إلى ساحة الدبلوماسية الدولية وأن تطالب بتعويضات عن الأضرار التي لحقت بها جراء الحصار واستصدار حكم، يضع نهاية عاجلة للحصار المفروض عليها، وقد أثبتت دولة قطر طوال الوقت أن الالتزام بحكم القانون له قوة تفوق التعنت والعداء.

المصدر :- جريدة الشرق

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: