عربى ودولى

وفاة رائد الحقوق المدنية جون لويس عن 80 عاما

توفي يوم الجمعة جون لويس، أحد رواد حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة وواحد ممن قضوا فترة طويلة كعضو في مجلس النواب الأمريكي، عن 80 عاما.

كان لويس، عضو الكونجرس عن مدينة أتلانتا، قد أعلن في ديسمبر كانون الأول أنه يعاني مرحلة متقدمة من سرطان البنكرياس.

وكتب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في بيان “لقد أحب هذا البلد كثيرا لدرجة أنه خاطر بحياته ودمه كي يظل على قدر المسؤولية… وعلى مر العقود، لم يسخّر نفسه من أجل قضية الحرية والعدالة وحسب، بل كان مصدر إلهام للأجيال من بعده كي تحذو حذوه”.

كما نعاه أيضا الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون وزوجته وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون في بيان مشترك قالا فيه “لقد فقدنا عملاقا. قدّم جون لويس كل ما لديه فداء لوعد لم يكتمل بأمريكا ينعم فيها الجميع بالمساواة والعدل ولإتاحة مجال لنا لبناء اتحاد أكثر تكاملا معا”.

ونعته أيضا رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي ووصفته بأنه “مارد حركة الحقوق المدنية الذي تمكن بمثاليته وعقيدته وشجاعته من إحداث تحوّل في أمتنا”.

تلقى لويس دعما من مارتن لوثر كينج الابن، والذي التقاه بعدما كاتبه لويس وهو في الثامنة عشرة من العمر. وكان لويس آخر الباقين على قيد الحياة ممن تحدثوا في مسيرة 1963 في واشنطن، وكان واقفا إلى جوار كينج وهو يقول عبارته الشهيرة “لديّ حلم”.

واصل لويس كفاحه من أجل الحقوق المدنية وحقوق الإنسان حتى نهاية حياته، وكانت دعواته لإثارة “مشكلات بناءة” مصدر إلهام للآخرين.

وفي عام 2016، قاد لويس “اعتصاما” نظمه الديمقراطيون في مجلس النواب للمطالبة بالتصويت على لوائح تنظم حيازة الأسلحة. وكان آخر ظهور عام له الشهر الماضي بعد أن اجتاحت احتجاجات من أجل العدالة العرقية الولايات المتحدة والعالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: