إعلامسياسة

هنية يكشف لـ”ما خفي أعظم” فحوى رسالة كوشنر لحماس وموقف الحركة من الحوار

كشف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية عن تفاصيل حصرية في مسلسل الضغوط التي تتعرض لها الحركة في ظل تمسكها بسلاحها.

وأكد خلال مقابلة ضمن التحقيق الجديد “الصفقة والسلاح” لبرنامج ما خفي أعظم مساء اليوم الأحد أن نزع سلاح المقاومة الفلسطينية هو أحد الأهداف الاستراتيجية للاحتلال الإسرائيلي ومن يقف وراءه.

وقال إنه في هذا السياق وفي إطار محاولة تنفيذ صفقة القرن على الأرض سعت الإدارة الأمريكية الحالية إلى فتح قناة حوار مع قيادة حركة حماس.

واضاف: مكتب (جاريد) كوشنر (مستشار الرئيس الأمريكي) نفسه طلب من بعض الأطراف أن تتحدث مع قيادة الحركة ونقلت رسالة لنا أنهم مستعدون للجلوس معنا في أي مكان نحدده سواء عاصمة عربية أو أوروبية للحديث معنا في وضع غزة، وذلك خلال الأشهر الأخيرة أثناء الحديث عن صفقة القرن.

وأشار إلى أن أن قيادة حماس تدارست الموضوع، متابعاً: موقفنا أنه لا يوجد لدينا من حيث المبدأ مشكلة في الحوار مع الأمريكان أو أي دولة في العالم ولكننا فقط نضع فيتو على أي مفاوضات أو حوار مباشر مع العدو الصهيوني، مضيفاً أن حركة حماس اعتذرت عن هذا الحوار في هذا التوقيت، قائلاً: “رفضنا أي لقاء لا فوق الطاولة ولا تحت الطاولة”، مؤكداً في سياق آخر أن حركة حماس لم تعط العدو ولا أي وسيط أي تعهد يمس قرار المقاومة من حيث المبدأ أو يمس تطوير وسائل المقاومة واستراتيجية تراكم القوة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: