أخبار قطرعربى ودولى

تقارير: الحوار الإستراتيجي يعزز العلاقات القطرية – الأمريكية

تطرقت تقارير أمريكية إلى الحوار الإستراتيجي القطري – الأمريكي الذي ينطلق اليوم في نسخته الثالثة في واشنطن، وأكدت أنه سيكون فرصة لتعزيز العلاقات بين البلدين وتعزيز الشراكة في عدد من مجالات في ضوء ما تحقق في الجوالات السابقة للحوار التي انعقدت في واشنطن والدوحة، والتي أكدت أهمية العلاقات المشتركة والتعاون المشترك. وأبرزت التقارير المنشورة أمس وترجمتها الشرق أن الحوار الإستراتيجي يمثل فرصة لحل الأزمة الخليجية وغيرها من القضايا العالقة في المنطقة.

قال تقرير لـ “معهد ريسبونسيبل ستيت كرافت” الأمريكي إن وفد دولة قطر يزور واشنطن للمشاركة في الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي السنوي بين قطر والولايات المتحدة، حيث بدأ الحوار بين البلدين منذ عام 2018، بعد فترة وجيزة من وضع قطر تحت الحصار من قبل أربع دول مجاورة وإقليمية، وسيركز اجتماع اليوم 14 سبتمبر على قضايا تتراوح بين التجارة والاستثمار إلى التعاون الأمني والدفاعي الإقليمي، وبين التقرير، أن الأزمة الخليجية المستمرة تعوق محاولات الولايات المتحدة لحل القضايا العالقة في المنطقة وإنهاء الحصار.

وتساهم قطر في تقديم الدعم لتهدئة الصراع في الساحة الإسرائيلية الفلسطينية وتحقق نتائج ملموسة من خلال تقديم المساعدات الإنسانية لقطاع غزة. على مدى العامين الماضيين، تم تثمين الدعم القطري، الذي يمكّن من دفع رواتب الخدمة المدنية وتقديم المساعدة لآلاف العائلات في قطاع غزة كما هو الحال في العديد من القضايا الأخرى في السنوات الأخيرة، تمكنت قطر من صياغة مقاربات لعملية السلام.

ومن جهة أخرى، أبرز تقرير لمعهد واشنطن أهمية الحوار الإستراتيجي الثالث بين الولايات المتحدة وقطر المنعقد في 14 و15 سبتمبر في واشنطن، الذي يترأسه سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية ونظيره وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الوفد الأمريكي، بعد أن كان في زيارة، الدوحة، في 11 و12 حيث شارك مؤتمر السلام حول أفغانستان.

وقد أشارت الدبلوماسية الأمريكية، إلى قدر كبير من عدم الارتياح بشأن الخلاف الخليجي، لا سيما لأن قطر تستضيف قاعدة “العديد” الجوية التي تعد الأكبر في المنطقة وتضم 10 آلاف عسكري أمريكي، وتحافظ واشنطن على موقف أكثر حيادية، وتشككها في الأسباب المعلنة لقطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة. و ذكر التقرير أن أول حوار استراتيجي مع قطر قد عُقد في واشنطن في يناير 2018، واستضافه بصورة مشتركة وزيرا الخارجية والدفاع الأمريكيين آنذاك ريكس تيلرسون وجيم ماتيس. وفي الحوار الثاني الذي استضافته الدوحة في يناير 2019، أشار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى “العلاقة الثنائية القوية” بين البلدين ويمثل إنهاء الأزمة الخليجية أولوية متزايدة للإدارة الأمريكية.

وبعد زيارة مساعد وزير الخارجية الأمريكي ديفيد شينكر لقطر في سبتمبر، نُقل عنه قوله: “في محادثاتنا نكتشف المزيد من المرونة”. وتحدث شينكر أيضاً عن “التوقعات الكبيرة لإجراء حوار مثمر”، وقال إنه ناقش “تعاوننا الممتاز المتقدم في مكافحة الإرهاب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: