أخبار قطرعربى ودولى

بومبيو: حان الوقت لإنهاء الأزمة الخليجية وفتح الحدود مع قطر

دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس إلى حل الأزمة الخليجية وفتح الحدود مع دولة قطر، قائلا: إن إدارة الرئيس ترامب حريصة على رؤية حل لهذا النزاع وإعادة فتح الحدود الجوية والبرية القطرية المغلقة حالياً مع دول خليجية أخرى ونتطلع للتقدم في هذه القضية وأنه حان الوقت لحل الأزمة.

وأعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لدى افتتاحه الحوار الإستراتيجي الثالث بين قطر والولايات المتحدة عن شكره لدولة قطر للجهود التي تجري في غزة ودعمها للجهود في لبنان للحفاظ على الاستقرار، كما أعرب عن سروره بتوقيع مذكرة تفاهم تعتبر 2023 عاماً ثقافياً بين قطر والولايات المتحدة، كما تضم المذكرة اتفاقيات في مختلف المجالات للتعاون بين الشعبين، وتعزز علاقاتنا في مختلف المجالات، وأكد تطلع واشنطن لنقاشات حول الاستثمار والتعاون الدفاعي وغيرهما من مجالات التعاون.

وقال بومبيو في تغريدة: “يسعدني افتتاح الحوار الإستراتيجي بين الولايات المتحدة وقطر ولقاء مثمر مع نائب رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني بعد ذلك، نتطلع إلى تعاوننا في عام الثقافة في قطر 2021 ونعمل معا على تعزيز السلام والازدهار الإقليمي”.
مساهمة كبيرة
وأكد عدد من المسؤولين الأمريكيين تطلع واشنطن لتعزيز الشراكة بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية.
وشددوا خلال الجلسة الافتتاحية للحوار الإستراتيجي الثالث بين قطر وأمريكا على دور الاستثمارات في تعزيز علاقات البلدين، مؤكدين قدرة الاقتصاد القطري على مواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة، وفي مقدمتها تراجع أسعار النفط، وتحدث ستيفن منوشين وزير الخزانة الأمريكي أمام الاجتماع حيث شكر دولة قطر على مساهماتها الكبيرة في جهود إغاثة المتضررين من جائحة كورونا في جميع أنحاء العالم ومساهمتها في الجهود الدولية من أجل تطوير لقاح لفيروس كورونا.
واكد ستيفن منوشين أهمية الشراكة القطرية الأمريكية، معربا عن فخره بدوره كوزير للخزانة في تعميق هذه الشراكة عبر الزيارات التي قام بها للدوحة، والتقى فيها عددا من الوزراء وتم التباحث في عدد من القضايا المشتركة والفرص الاستراتيجية الأخرى. كما كانت الزيارة فرصة لزيارة القوات الأمريكية في قاعدة العديد ومنصات الغاز الطبيعي.
وأعرب وزير الخزانة الأمريكي عن رغبة بلاده في البناء على التقدم الذي تم إحرازه خاصة ما يتعلق بالتعاون في مجالات الاستثمار وفي وقف تمويل الإرهاب.
وقال: إن دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية تتمتعان بعلاقات تجارية قوية وأسواق ناشئة وممارسات تجارية عادلة مع استمرار الاستثمارات العابرة للحدود والتي تشجعها دولة قطر، حيث استثمرت دولة قطر أكثر من 30 مليار دولار في الأسواق الأمريكية كما تستمر الشركات الأمريكية في استثماراتها في قطر.
ونوه ستيفن منوشين إلى التوقيع على إقامة منتدى للاستثمار في 2021
مؤكدا أنه سيشكل فرصا تجارية للشركات القطرية والأمريكية، مؤكدا أن قطر والولايات المتحدة الأمريكية أكثر اتحاداً من أي وقت مضى.
ونوه وزير الخزانة الأمريكي بالسياسات القطرية لمكافحة تمويل الإرهاب والتصدي لجرائم غسل الأموال والتصدي لممولي الإرهاب، معربا عن تطلعه قدماً للبناء على هذه الجهود وأن نقاشات الحوار ستتحول إلى سياسات تقرها الدولتان.
أكبر مستثمر

وتحدث وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس منوها بزيارته للدوحة في نوفمبر الماضي ونتائج الاجتماعات التي عقدها وبحثت سبل زيادة الاستثمارات بين البلدين.
وأكد أن الولايات المتحدة تشكل أكبر مستثمر أجنبي في قطر وأكبر مصدر للصادرات خلال عام 2019.
وقال وزير التجارة الأمريكي إن قطاع الطاقة في قطر لا يزال يمثل فرصة مذهلة للشركات الأمريكية، لافتا إلى مشروع التوسعة في حقل الشمال للغاز الطبيعي وزيادة إنتاجه بنسبة 46 % من 77 مليون طن في العام إلى 126 مليون طن، مؤكدا أن الشركات الأمريكية متموضعة بشكل جيد، فضلا عن الاستثمار في حقل راس لفان وان الشركات الأمريكية تواقة إلى تعزيز دورها في السوق القطرية وفي قطاع الخدمات الإنشائية لإنتاج الغاز في قطر.
وأشار ويلبر روس إلى ما تم الإعلان عنه مؤخرا من 13 برنامجا تتضمن أفكارا مذهلة مثل التكامل الافتراضي ودمج الاستثمار الأجنبي وإمكانية الوصول إلى الخبرات التكنولوجية، مؤكدا أنه نموذج رائع للمستقبل.
وأشاد بصمود الاقتصاد القطري رغم تراجع أسعار النفط في الشرق الأوسط وبقدرة دولة قطر على تحمل الأوقات الصعبة، منوها بما شاهده خلال زيارته للدوحة العام الماضي وأن البلاد تعاملت مع الآثار التي ترتبت على الحصار وبتحول قطر الريادي في بناء قطاع الألبان وبناء مزارع آلية بالكامل وأصبحت قطر مصدرة وهو أمر مذهل وبطولي.

انفتاح اقتصادي
وقال وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس إن قطر اتخذت خطوات لفتح اقتصادها بشكل أوسع لاستقبال استثمارات أجنبية، لافتا إلى أن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اعتمد قانوناً جديداً للاستثمار يمكن الشركات الأمريكية من أن تحوز نسبة 100 % في جميع القطاعات الاقتصادية باستثناء التأمين والبنوك، كما وقع سمو الأمير في يونيو الماضي اتفاقية شراكة بين القطاعين العام والخاص وتشكل جزءا من الرؤية الاستراتيجية الوطنية 2030 لدولة قطر، مؤكدا أن هذا القانون خطوة في جهود الدولة للتنويع الاقتصادي.
وقال ويلبر روس إن الولايات المتحدة الأمريكية وحكومتها ملتزمة بتوفير كل الموارد لدعم المبادرات التي تعزز الروابط الاقتصادية والتجارية بين البلدين مجددا شكره لتفاني قطر في دعم الشراكة الثنائية.
وينعقد الحوار الإستراتيجي الثالث بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية في وقت يشهد انطلاق مفاوضات السلام بين الأطراف الأفغانية بعد اتفاق الدوحة بين طالبان والولايات المتحدة الأمريكية، فضلا عن الزخم الذي تشهده المنطقة بعد نجاح قطر في نزع فتيل التوتر في الأراضي الفلسطينية ووقف التصعيد في قطاع غزة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.
ويشكل التعاون الوثيق بين قطر والولايات المتحدة حجر الأساس لاستقرار الشرق الأوسط، حيث أكد الجانبان استمرار هذا التعاون، وتشكل محادثات السلام بين الأفغان مثالاً على التعاون القطري الأمريكي لاستقرار الشرق الأوسط والعالم، حيث يتصدى الجانبان لقضايا لا تهم فقط البلدين بل المنطقة والاستقرار، وهو ما يعني أن الاقتصاد والسياسة حجرا الزاوية في تعزيز الشراكة القطرية الأمريكية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: