سياسة

توقيع اتفاقات التطبيع اليوم.. صحيفة اسرائيلية تقترح صلاة مشتركة لـ بن زايد ونتنياهو في الأقصى

تتسارع وتيرة تطبيع العلاقات بين إسرائيل من جهة والإمارات والبحرين من جهة أخرى، حيث تجري اليوم في واشنطن مراسم توقيع اتفاقي التطبيع بين تل أبيب وكل من أبوظبي والمنامة، وسيكون التوقيع بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزيري الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد والبحريني عبد اللطيف الزياني ومسؤولين أميركيين بحسب الجزيرة نت.

مسؤول ضمن الوفد الإسرائيلي في واشنطن قال لصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن تفاصيل الاتفاق مع الإمارات والبحرين لن تنشر إلا بعد التوقيع اليوم الثلاثاء، وذلك إلى “الحساسية” التي تنطوي عليها تلك التفاصيل، دون مزيد من التوضيح.

وتابع المصدرالذي لم تسمه الصحيفة “سنوقع الاتفاقات أولا، وبعد ذلك سنعرضها على موافقة الحكومة والكنيست”، متابعا إن إسرائيل ستوقع “معاهدة سلام” مع الإمارات و”إعلان سلام” مع البحرين.

وفي نفس سياق قطار التطبيع اقترحت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية أن يقيم رئيس الوزراء الإسرائيلي صلاة مشتركة في المسجد الأقصى مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد أو مع رئيس الوفد الإماراتي الذي من المقرر أن يصل إسرائيل في 22 من الشهر الجاري.

وقالت الصحيفة، في مقال لها حمل عنوان “حان وقت تطبيع جبل الهيكل”، إن انتقاء اسم “اتفاق أبراهام” لاتفاق التطبيع مع الإمارات لم يكن عبثاً، وإن السلام بين الديانات يتطلب الإقرار بـ”حق اليهود بالصلاة في جبل الهيكل”، وهو المصطلح الصهيوني للمسجد الأقصى المبارك.

كما زعمت الصحيفة أن “أشياء كثيرة لم تكن طبيعية باتت كذلك اليوم، وأن كثيراً من المحرمات لم تعد كذلك، وقد حان الوقت لكسر أكبر المحرمات وهو صلاة اليهود بالمسجد الأقصى، وتحقيق نبوءة التوراة في ذلك”.

واقترحت الصحيفة أن يشارك في الصلاة كل من بنيامين نتنياهو ورئيس الوفد الإماراتي، داخل المسجد الأقصى كل بحسب دينه، وأن يصلوا معا من أجل السلام والازدهار والاستقرار، كما اقترحت دعوة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى هذه الصلاة المشتركة، ليكون ذلك بمثابة “مدّ يد السلام” إليه من جديد على حد زعمها .

وختمت بالقول “إن إنكار حق اليهود بالصلاة في جبل الهيكل هو من أغرب جوانب هذا الصراع، وهذا ينبغي تصحيحه الآن بتمكين كل أبناء إبراهيم من الصلاة فيه، إن أردنا لـ “اتفاق أبراهام” أن يكون ذا معنى”.

يذكر أن الإمارات وقعت اتفاقيات تطبيع مع إسرائيل في 13 أغسطس الماضي برعاية أمريكية، فيما لحقتها البحرين الجمعة الماضية، الأمر الذي أثار غضباً ورفضاً فلسطينياً واعتبر خروج عن مبادرة السلام العربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: