أخبار قطرإعلامعربى ودولى

الإعلام الأمريكي يبرز نتائج الحوار الإستراتيجي وقوة العلاقات بين قطر والولايات المتحدة

سلطت الصحف والمواقع الأمريكية الضوء على مضامين ونتائج الحوار الإستراتيجي القطري الأمريكي، الذي يؤكد مرة أخرى على متانة العلاقات بين البلدين والحرص المشترك على دفع التعاون الثنائي في كافة المجالات لاسيما في حل قضايا المنطقة الراهنة التي تساهم فيها الدوحة بشكل واضح ومهم من خلال الوساطة والحوار الدبلوماسي، كما شددت الصحف الأمريكية على أن حل الأزمة الخليجية كان على قائمة أولويات الإدارة الأمريكية وأحد أهم العناصر التي تطرقت لها القمة القطرية الأمريكية.

أوضح تقرير لصحيفة “ستار تربيين “أن الحوار الإستراتيجي بين الولايات المتحدة وقطر يأتي كفرصة لتجديد التأكيد على العلاقات الجيدة بين البلدين ودور قطر الهام في المنطقة، حيث تستضيف حالياً محادثات سلام بين الأطراف المتحاربة في أفغانستان، كما أكدت الإدارة الأمريكية أن أزمة مجلس التعاون الخليجي مزقت المنطقة وأضرت بقضايا السلام.

بدورها أكدت قناة “أمريكا نيوز” أن القمة القطرية – الأمريكية تطرقت لقضية الحصار وعدد من قضايا المنطقة، حيث قال كبير الدبلوماسيين في وزارة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد شينكر: إنه قد يكون هناك بعض التقدم في غضون أسابيع في حل الخلاف، مستشهداً بعلامات “المرونة” في المفاوضات، ومع استعداد ترامب لإعادة انتخابه في 3 نوفمبر، فإنه حريص على إظهار نجاحات السياسة الخارجية في الشرق الأوسط، وفي الشهر الماضي يوم الإثنين، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو: إن واشنطن تأمل أن تنهي الدول الأربع الحصار المفروض على قطر، والذي استمر على الرغم من الدعوات الأمريكية المتكررة لحله.

أما إذاعة صوت أمريكا، فقد ذكرت أن قطر و الولايات المتحدة وقعتا اتفاقيات لتعزيز الاستثمار والعلاقات الثقافية لدعم التعاون بين البلدين، وناقش المسؤولون القطريون والأمريكيون “الزخم الإقليمي لدفع السلام والازدهار، وضرورة تجاوز الانقسامات داخل الخليج وجهود قطر لدعم الاستقرار والتنمية الاقتصادية في غزة”. إلى جانب مناقشة أيضاً مجموعة من قضايا الدفاع والأمن، بما في ذلك التهديدات المشتركة، وفرص التعاون الإقليمي في مكافحة الإرهاب. وتابع التقرير: تلعب قطر أيضاً دوراً لا يقدر بثمن في المساعدة على استقرار غزة، فضلاً عن الجهود الإقليمية لتهدئة التوترات في كل من سوريا ولبنان، يقول الخبراء إن الهدف المباشر للإدارة ليس التوصل إلى حل للنزاع برمته، ولكن في البداية معالجة فتح المجال الجوي للرحلات القطرية، يبدو أن العديد من التقارير الأخيرة تشير إلى أن الصفقة كانت وشيكة ولكنها تتطلب المزيد من الجهد والمناقشة، من المرجح أن تواصل الإدارة الأمريكية السعي لتحقيق هذا الهدف الأولي قبل الانتخابات في نوفمبر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: