عربى ودولىمال و أعمال

طهران تنفي اتهام واشنطن لها بمساعدة القطاع النفطي في فنزويلا

نفت وزارة الخارجية الإيرانية الاتهام الذي وجهته لها واشنطن بمساعدة القطاع النفطي في فنزويلا، معتبرة أن هذا الاتهام يهدف إلى إعاقة فنزويلا من إعادة بناء مصافي النفط في البلاد.

وقالت الخارجية الإيرانية في بيان، إن “مزاعم مسؤول شؤون فنزويلا في الإدارة الأمريكية لا أساس لها من الصحة، وتهدف إلى التحضير لفرض المزيد من العقوبات على فنزويلا وإيجاد خلل في العلاقات الإيرانية الفنزويلية والتدخل في العلاقات التجارية بين البلدين”.

وأضافت الخارجية الإيرانية في بيانها، أنه “بفضل مقاومة الشعب والحكومة في فنزويلا، فقد منيت الإدارة الأمريكية بهزيمة في تطبيق سياساتها في فنزويلا، كالعقوبات والتهديدات العسكرية وتشكيل مجلس إنتقالي”.

ولفتت الخارجية الإيرانية إلى أن اتهام طهران بمساعدة القطاع النفطي في فنزويلا يرمي إلى “إعاقة مخططات الحكومة الفنزويلية لإعادة بناء مصافي النفط وإنتاج المشتقات النفطية، كالبنزين، الذي تواجه فنزويلا نقصا فيه بسبب العقوبات الجائرة التي فرضتها واشنطن”.

وكان إليوت أبرامز، المبعوث الذي يقود الجهود الأمريكية للإطاحة بالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو من السلطة، صرح في وقت سابق، بأن فنزويلا التي تعاني من نقص في السيولة تستخدم الذهب لتسديد دفعات لإيران عن إعادة بناء قطاع نفطها المضطرب، مشيرا إلى تزايد التعاون بين البلدين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: