سياحة وسفر

القطرية تعلن زيادة وجهاتها إلى 90 وتستأنف رحلاتها إلى دولة عربية

أعلنت الخطوط الجوية القطرية مضاعفة عدد وجهاتها 3 مرات بحلول منتصف شهر أكتوبر، وذلك مع استئناف خدماتها إلى عنتيبي وهانوي وسيشيل وويندهوك ويريفان، بالإضافة إلى إطلاق رحلاتها الجديدة إلى أكرا، لتصل إلى 90 وجهة مع استئناف رحلاتها إلى عَمّان.

وقالت القطرية في بيان عبر موقعها الإلكتروني اليوم إنه من المخطط أن يتمّ استئناف أو زيادة الرحلات الجوية إلى الوجهات التالية:

* عمّان: رحلة يوميّاً اعتباراً من 15 سبتمبر، تقتصر الرحلة على الركّاب من عمّان إلى الدوحة فقط.

* كلارك: زيادة عدد الرحلات إلى 9 رحلات أسبوعيّاً اعتباراً من 20 سبتمبر.

* كوبنهاغن (زيادة عدد الرحلات إلى 10 رحلات أسبوعيّاً اعتباراً من 15 أكتوبر.

* دكا: زيادة عدد الرحلات إلى 7 رحلات أسبوعيّاً اعتباراً من 19 سبتمبر.

* عنتيبي: 3 رحلات أسبوعيّاً اعتباراً من 2 أكتوبر.

* هانوي: 4 رحلات أسبوعياً اعتباراً من 3 أكتوبر.

* مدريد: زيادة عدد الرحلات إلى 10 رحلات أسبوعيّاً اعتباراً من 1 أكتوبر.

* مانشستر: زيادة عدد الرحلات إلى 17 رحلة أسبوعيّاً اعتباراً من 15 أكتوبر.

* مانيلا: زيادة عدد الرحلات إلى 17 رحلة أسبوعيّاً اعتباراً من 2 أكتوبر.

* سيشل: 3 رحلات أسبوعياً اعتباراً من 15 أكتوبر.

* ستوكهولم: زيادة عدد الرحلات إلى 10 رحلات أسبوعيّاً اعتباراً من 15 أكتوبر.

*ويندهوك: 3 رحلات أسبوعياً اعتباراً من 15 أكتوبر.

* يريفان: 5 رحلات أسبوعياً اعتباراً من 15 سبتمبر، وسيزداد عدد الرحلات ليصبح رحلة يوميّاً اعتباراً من 5 أكتوبر.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: “نفتخر في الخطوط الجوية القطرية بأننا شركة الطيران العالمية الرائدة التي تقدّم خيارات سفر متنوعة إلى مختلف أنحاء العالم، متيحين بذلك الفرصة للمسافرين للتحليق معنا إلى الوجهات التي يرغبون بزيارتها بأمان وسلام”.

وأضاف: “لقد مكننا أسطول طائراتنا الحديث والأكثر توفيراً في استهلاك الوقود؛ من الاستمتاع بمرونة قصوى والاستجابة سريعاً لارتفاع الإقبال العالمي على السفر. ولا يقتصر تركيزنا خلال عملية إعادة بناء شبكة وجهاتنا على استئناف وجهاتنا فحسب، بل نعمل أيضاً على تشغيل أكبر عددٍ ممكن من الرحلات لتوفير أقصى قدرٍ من المرونة لمسافرينا لنتيح لهم إمكانية السفر متى رغبوا بذلك”.

وتابع سعادة السيّد الباكر قائلاً:” لقد تمكّنت الناقلة القطرية من اكتساب ثقة المسافرين بوصفها شركة الطيران التي يمكنهم الاعتماد عليها؛ وذلك من خلال استمرارنا في الطيران أثناء انتشار الوباء في الوقت الذي توقّفت فيه شركات طيران أُخرى عن العمل. كما قمنا خلال هذه الأزمة بتمكين المزيد من المسافرين حول العالم من العودة إلى بلادهم أكثر من أي شركة طيران أخرى”.

وقال: مع تخفيف قيود الدخول إلى الدول؛ نواصل التركيز على مهمتنا الأساسية المتمثلة في نقل المسافرين إلى جميع أنحاء العالم بأمان ومصداقية. وفي الوقت الذي ما يزال فيه الملايين من الأشخاص غير قادرين على أن يكونوا مع عائلاتهم وأصدقائهم؛ فإننا نشعر بالسرور لمعرفتنا بأن شبكة وجهاتنا المتنامية ستتيح لهم فرصة السفر أو القيام برحلة إلى أوطانهم للقاء أحبائهم”.

وأعلنت الخطوط الجوية القطرية مؤخراً عن تحديث سياستها التجارية من أجل منح المسافرين المزيد من المرونة والخيارات عند التخطيط لرحلاتهم. وسوف يحظى المسافرون بإمكانية تغيير تاريخ سفرهم لعدد غير محدود من المرات، كما سيتمكنون من تغيير وجهة السفر طالما أنها تبعد مسافة أقل من 5000 ميل من الوجهة الأصلية، وذلك بدون رسوم إضافية أو فروقات في أسعار التذاكر في حال استكمال السفر قبل تاريخ 31 ديسمبر 2020. وستطبّق الشروط والأحكام للتذاكر بعد هذا التاريخ. وستكون جميع تذاكر السفر التي تمّ حجزها للسفر حتى تاريخ 31 ديسمبر 2020 صالحة لمدة عامين من تاريخ الإصدار. للاطلاع على الشروط والأحكام كاملة.

ووفقاً للإحصائيات الأخيرة الصادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، أصبحت الخطوط الجوية القطرية أكبر شركة طيران دولية خلال الفترة من أبريل حتى يونيو؛ وذلك من خلال الوفاء بمهمتها المتمثّلة بإيصال الناس إلى بلادهم.

واتخذت القطرية عدداً من الإجراءات لتعزيز تدابير السلامة على متن رحلاتها، من خلال تقديم معدات الحماية الشخصية لطاقم الضيافة، وحقيبة مستلزمات الحماية الشخصية وواقي للوجه مجاناً للمسافرين على كافة الدرجات.

ويحظى المسافرون في مقاعد كيو سويت على درجة رجال الأعمال بالفرصة لتجربة الخصوصية في أبهى صورها مع إمكانية تحويل المقعد إلى جناح خاص والاستمتاع بواحة من الهدوء والراحة. كما يمكن للمسافرين الضغط على زر “عدم الإزعاج” الموجود في المقعد لتقليل التواصل مع طاقم الضيافة. وتتيح الناقلة القطرية هذه المقاعد إلى أكثر من 30 وجهة، بما في ذلك جوانزو وكوالالمبور وفرانكفورت ولندن وباريس ونيويورك.

وعزز مطار حمد الدولي من إجراءات التنظيف في أرجائه مع مباشرة تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في مختلف مرافقه. كما يتمّ تعقيم جميع الأماكن التي يمكن أن تُلمس من قِبل المسافرين كل 10 إلى 15 دقيقة. ويتم تنظيف كافة مرافق بوابات الصعود وحافلات نقل المسافرين بين البوابات والطائرات بعد كلّ رحلة. إضافة إلى ذلك، يتم توفير معقم اليدين في نقاط الفحص الأمني ومكتب الجوازات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: