سياحة وسفرمال و أعمال

مدير قطر مول لـ الشرق: استعدادات لتنظيم أكبر مهرجان للتسوق هذا العام

كشف السيد إميل سركيس، المدير العام لقطر مول، عن أن مجمع قطر مول سيشهد ويستعد لتنظيم واحد من أكبر مهرجانات التسوق في قطر هذا العام، وأوضح المدير العام لقطر مول في حوار مع الشرق ان هذا المهرجان سيتضمن جوائز قيمة للمتسوقين، وسيشكل علامة فارقة في عالم التسوق، تعوض الجمهور عن بعض الأوقات التي مروا بها طيلة الفترة الماضية بسبب الحجر وتداعيات فيروس كورونا. ونوه بافتتاح محلات جديدة بقطاعات الأزياء والمطاعم والمقاهي والأثاث، كما أنه في المرحلة الرابعة من الرفع التدريجي للقيود تمت إعادة فتح ردهة المطاعم بقدرة استيعابية وفقا لتوجيهات الهيئات المختصة، مشيرا إلى وجود إجراءات احترازية صارمة كما هو متبع عند الدخول وفي داخل المول وفي المطاعم، حيث قام قطر مول ومنذ المرحلة الثالثة بمبادرة مبتكرة حيث تم وضع “مانيكان” وذلك لهدفين: الأول التأكيد على المسافة بين مرتادي المطاعم والثانية لخلق أجواء إيجابية وحيوية في المطاعم، والثانية لخلق أجواء إيجابية وحيوية داخل المول. وفيما يلي نص الحوار:
الوضع الحالي

– كيف تصف الوضع الحالي لقطر مول خلال المرحلة الرابعة من الرفع التدريجي؟
كانت المرحلة الرابعة حافزاً ومنشطا لعمل المول بشكل عام، ونحن منذ المراحل السابقة وبعد إعادة الفتح التدريجي بدأنا نلحظ النشاط المتزايد مع كل مرحلة. فزوارنا ينعمون بأفضل تجربة تسوق وتناول طعام ويحضرون إلى قطر مول لعلمهم بأنه وجهتهم المفضلة التي يجدون فيها كل ما يحتاجونه من منتجات وخدمات تحت سقف واحد. ونود في هذا السياق شكر جميع الهيئات والمؤسسات الحكومية التي عملت بجد لوضع الخطط الملائمة للوصول إلى هذه المرحلة والتعامل مع الأزمة بحكمة وتخطيط دقيق، ونقدر جهودهم القيمة في هذا الإطار، وبشكل عام، نحن في وضع جيد ونعمل على وضع الخطط الملائمة للمرحلة المقبلة التي سيكون لها وقع إيجابي كبير على مجتمعنا ونشاطنا.

– شهدت هذه المرحلة عودة المطاعم إلى العمل، كيف تم التنسيق لها؟
في المرحلة الرابعة تم إعادة فتح ردهة المطاعم بقدرة استيعابية محدودة وفق توجيهات الهيئات المختصة، علماً بأن المطاعم فتحت أبوابها في المرحلة الثالثة. وكان استئناف هذه الأعمال سلساً للغاية وضمن إجراءات صارمة لتأمين السلامة العامة للجميع. أولاً، وهناك إجراءات احترازية صارمة كما هو متبع عند الدخول وفي داخل المول، وفي المطاعم، قام قطر مول ومنذ المرحلة الثالثة بمبادرة مبتكرة حيث تم وضع “مانيكان” وذلك لهدفين: الأول التأكيد على المسافة بين مرتادي المطاعم والثانية لخلق أجواء إيجابية وحيوية في المطاعم. وقد لاقت هذه المبادرة ردود فعل إيجابية جداً وخلقت أجواء رائعة للزوار. وفي ردهة المطاعم، تابعنا نظام التباعد الاجتماعي بشكل صارم، فالمسافة بين الطاولات لا تقل عن مترين، وتنظيم جلوس الزبائن يتم بطريقة منظمة للغاية، وهناك موظفون مكرسون لإرشاد المواطنين وتنظيم طوابير الانتظار عند طلب الطعام لضمان المسافة الآمنة بينهم وتجنب أي نوع من التزاحم. إلى جانب ذلك كله، وتأكيداً على التزام قطر مول الكامل بتوفير اعلى مستويات النظافة والتعقيم، يتم تنظيف وتعقيم الطاولات مباشرة بعد كل استخدام وكذلك تعقيم صواني الطعام. وأود التأكيد هنا، أن تعقيم المول بشكل عام يتم يومياً ويشمل كافة مرافق المول دون استثناء. فهذه الإجراءات ومتابعتها بشكل دقيق وفرت أجواء من الراحة للجميع للتسوق وتناول الطعام دون قلق.

– ما هي المرافق الأخرى التي فتحت أيضاً في هذه المرحلة؟
جميع متاجر التجزئة في كافة القطاعات تعمل بشكل طبيعي، منها الأزياء والعطورات والإكسسوارات ومحلات العناية بالجسم وكافة المتاجر الأخرى بطاقة استيعابية محددة. أما السينما فهي مسموحة للأعمار من 18 عاماً وما فوق وكذلك ضمن أعداد محدودة. المهم في هذه المرحلة إعادة فتح قاعات الصلاة للرجال والنساء، مع اتخاذنا لتدابير صارمة أيضاً متعلقة بالسلامة والتعقيم. فيسمح بعدد محدود من المصلين في كل فترة لضمان الإبقاء على مسافة آمنة بينهم، ويوفر المول سجادة صلاة قابلة للاستخدام مرة واحدة لكل فرد، كما يتم تعقيم القاعة مباشرة بعد انتهاء فترة الصلاة ويتم تحضيرها للفترة التالية. وبالتالي يمكن لأي شخص يحضر إلى المول أن يقضي وقته براحة ويسر. والمرافق الترفيهية ومناطق اللعب للأطفال لا تزال مغلقة بانتظار التعليمات الجديدة للهيئات المختصة.

– هل هناك تدابير خاصة لضمان سلامة الأطفال والتعامل معهم؟
الأطفال هم الحلقة الأهم في هذه المرحلة، ونعلم بأنه طال انتظارهم ليخرجوا إلى المول مع أسرهم بعد فترة حجر طويلة. كما نصت التعليمات، يجب على الأطفال الحضور مع أهاليهم أو مرافقيهم البالغين، وارتداء الكمامات، ويمكنهم التحرك بحرية مع أهاليهم سواء للتسوق أو لشراء مستلزمات المدرسة أو تناول الطعام معاً كعائلة. لا تزال أماكن اللعب والمرافق الترفيهية مغلقة إلى الآن، ولكن هذا كله يصب في مصلحة وسلامة الصغار. ما يهمنا هو أن نوفر مساحة للأطفال لإعادة تأقلمهم مع الوضع الطبيعي، ومنحهم فرصة الخروج مع أهاليهم بطريقة آمنة.

هل هناك خطة معينة اتبعها المول مع اعادة تشغيل المترو؟
مترو الدوحة من الوسائل المهمة للوصول إلى قطر مول، ومع إعادة تشغيل الخطوط في المرحلة الحالية كان هذا الأمر عاملاً مساعداً أيضاً في زيارة أعداد أكبر من الناس. ولذلك، اتخذنا تدابير خاصة متعلقة بهذا الأمر، فتم استحداث محطة عند مدخل الجسر المكيف الذي يصل المترو بالمول، وهناك يتم قياس درجة الحرارة لجميع القادمين في المترو والتأكيد من تطبيق احتراز، كما تم وضع اللافتات الإرشادية المتعلقة بالسلامة وطريقة التسوق الآمنة. وخلال هذه الفترة كان الأمر سلساً للغاية، وقد ساعد تفهم الزوار وتعاملهم بوعي من توفير الراحة للجميع.

-بشكل عام، كيف تصفون نسبة الإقبال في هذه المرحلة؟
مع كل مرحلة كان عدد الزوار يرتفع عن المرحلة السابقة نظراً لرفع القيود التدريجي. أما الآن ومع إعادة افتتاح المطاعم وكافة المتاجر ومع تشغيل المترو، ارتفعت الأعداد بشكل واضح. كما أن عودة الضيوف إلى فندق الريان ساهم أيضاً في هذه الزيادة حيث ارتفعت نسبة الإشغال والزوار إلى الفندق. نحن في قطر مول، نضع نصب جهودنا لتأمين التجربة المريحة والآمنة للجميع، ولهذا يفضل الكثير من الناس الحضور إلى هنا لما يوفره من راحة بفضل المساحات الفسيحة وأجواء المول المريحة وسهولة الوصول وكذلك توفر المواقف. فالعائلات مثلاً يمكنها التجول بسهولة وضمن مسافة آمنة من الآخرين ودون قلق من الازدحام أو الأعداد، كما يجدون في المول جميع متطلباتهم ومستلزماتهم الحياتية والشخصية، ويتناولون الطعام في أي من الخيارات العديدة الموجودة لدينا.

كيف تصف مساهمة قطر مول في تنشيط الحركة الاقتصادية في هذه المرحلة؟
هناك العديد من المتاجر انضمت إلى المول مؤخراً، في قطاعات مختلفة في الأزياء والمطاعم والمقاهي والأثاث وغيرها.. وهذا كله يصب في مصلحة المتسوقين الذين يجدون مزيداً من الخيارات التي تلبي احتياجاتهم ومتطلباتهم. ولهذا، نحن في قطر مول نعمل بجهد وضمن رؤية واضحة تقوم على تنشيط الحركة الاقتصادية بشكل عام سواء من خلال دعم المستأجرين لدينا او القيام بحملات التسويق اللازمة وتوفير كل أشكال الدعم للعمليات لتأمين الأجواء المناسبة. ونحن على ثقة بأن الفترات المقبلة ستشهد مزيداً من النشاط الاقتصادي مع عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجياً.

ما هي مشاريعكم وخططكم للأشهر المقبلة؟
نحن ملتزمون بالكامل بتوجيهات الجهات المختصة فيما يتعلق بالتعامل مع فيروس كورونا، ولهذا نضع الخطط للفترة المقبلة ضمن هذه الضوابط. وفي الفترة القادمة، سيشهد قطر مول واحداً من أكبر مهرجانات التسوق في قطر ويتضمن جوائز قيمة للمتسوقين، وسيشكل علامة فارقة في هذا العام، لنعوض الناس عن بعض الأوقات العصيبة التي مروا بها طيلة الفترة الماضية بسبب الحجر وتداعيات فيروس كورونا. فقطر مول يضع المتسوقين والزوار في سلم أولوياته وفي جوهر أعماله، وسنعمل لإيجاد أفضل السبل لخدمتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: