عربى ودولىسياسة

تظاهرة ضد دحلان بالقدس ورفض لعودته للمشهد الفلسطيني

تظاهر عشرات الفلسطينيين في بلدة الرام بالقدس المحتلة ضد القيادي المفصول من حركة فتح، محمد دحلان ورفض الحديث حول نوايا أمريكية لتولي دحلان منصب رئاسة السلطة بدل محمود عباس،

وهتف المتظاهرون وبينهم عدد من المسلحين، ضد دحلان، واتهموه بالعمالة للاحتلال، مؤكدين عروبة القدس، وفقا للجزيرة.

وجابت المسيرة، التي تقدمها قادة محليون من حركة فتح ومسلحون ملثمون، شوارع البلد.

وأطلق المسلحون النار في الهواء وعبّروا عن رفضهم لما أسموه بـ”الصلف” الأميركي، وهتفوا بعبارات شديدة اللهجة ضد دحلان، كما هتفوا تضامنا مع القدس “القدس عربية”، وهتفوا انتصارا لحركة “الشبيبة الفتحاوية”.

وكان سفير واشنطن لدى الاحتلال الإسرائيلي، ديفيد فريدمان، كشف عن مساعٍ لاستبدال القيادي المفصول من حركة فتح، محمد دحلان، بالرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وفي حديث لصحيفة “إسرائيل اليوم”، المقربة من رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، أجاب فريدمان على سؤال عن إمكانية تعيين دحلان رئيسا للسلطة الفلسطينية، خلفا لعباس، بالقول: “نحن نفكر في ذلك”. في حين قوبلت هذه التصريحات برفض فلسطيني شعبي ورسمي واسع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: