أخبار قطرإعلام

المحامي أحمد السبيعي: بعض مواقع التواصل الاجتماعي تجاوزت الحدود

قال المحامي أحمد عبدالله السبيعي مستشار قانوني لتلفزيون قطر إنّ المسؤولية التقصيرية موجودة في القانونين المدني والجنائي مع اختلاف بسيط بينهما، وهي مسؤولية تقصيرية موجودة بالفطرة لدى الفرد قبل أن تشرعها القوانين، وإحساسه بأنه ارتكب خطأ وإحساس الشخص الآخر بحقه في التعويض الذي ارتكبه الشخص الآخر.

وسميت بالمسؤولية التقصيرية لأنها تعني أن الشخص قصر في أفعاله ومسؤولياته، وارتكب فعلاً غير مألوف للشخص العادي، وخالف تعليمات مغايرة للمجتمع، مضيفاً أنه لابد التأكد من مخالفة هذا الفعل، وأيضاً التأكد من وقوع الضرر.

وأوضح أنّ العلاقة السببية هي ناتج من ضرر قام به شخص ما، فمثلاً تقصير من جهة ما أو من شخص معنوي أو شخص طبيعي، كوجود حفريات في شارع سببت الضرر لسيارة نتيجة خطأ مقاول لم يضع علامة تحذيرية.

كما يحاسب المخطئ بالجهل بالقانون وعدم جواز الاعتذار، موضحاً أنّ الضرر المعنوي هو الذي يقع على مكانته في المجتمع أو سمعته أو شرفه مثل السب والقذف والتشهير وجميعها تسبب للشخص المتضرر ضرراً معنوياً ومن حقه المطالبة بالتعويض عن الضرر النفسي أو المعنوي.

ونبه المجتمع لأهمية متابعة كل التعليمات والقوانين التي تصدرها الدولة، ولا يصبح مقصراً لكونه أهمل فيها كما لم يكن هناك حدود.

وقال إنّ بعض مواقع التواصل الاجتماعي تجاوزت الحدود في موضوعات كثيرة، وهنا يلزم لكل شخص أن ينتبه لأفعاله لأنّ أيّ فعل مجرم بقانونيّ مكافحة الجرائم الإلكترونية والعقوبات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: