مال و أعمالأخبار قطر

رابطة رجال الأعمال: القطاع الخاص شريك في تحقيق التنمية الشاملة

ثمنت رابطة رجال الأعمال القطريين حزمة المحفزات المالية والاقتصادية التي قدمتها الحكومة دعما للقطاع الخاص والقطاع الاقتصادي والمالي بشكل عام تنفيذا لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، لمواجهة تحديات أزمة فيروس كورونا، “كوفيد – 19”. وأكدت الرابطة، خلال اجتماع مجلس إدارتها الثاني والثلاثين برئاسة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس المجلس الإدارة، أن حزمة المحفزات المالية والاقتصادية أعطت القطاع الخاص مزيدا من الثقة والاطمئنان، والاستقرار لبيئة الأعمال، والاستمرار بدوره كشريك في تحقيق التنمية الشاملة للدولة.

وأشاد أعضاء مجلس الإدارة، بالاجتماع الذي دعا اليه معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، مع بداية انتشار فيروس كورونا المستجد، “كوفيد – 19″، لمناقشة الأوضاع الاقتصادية والتجارية المترتبة عليها، وتأثيراتها على القطاع الخاص والحلول المناسبة لتجاوزها، مؤكدين أن هذا الاجتماع دليل على مواصلة الحكومة تقديم الدعم اللازم للقطاع الخاص، وتشجيعه على قيامه بالدور المنوط به.

ونوه اجتماع الرابطة بالجهود التي تبذلها “لجنة معوقات القطاع الخاص” التي تم تشكيلها بقرار من معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، العام الماضي، برئاسة سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة، كمبادرة حكومية تهدف إلى تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص وإشراك هذا الأخير في عملية التنمية الاقتصادية للدولة.

تقدم ملحوظ

ولفتوا إلى التقدم الملحوظ الذي أحرزته اللجنة في حل المشكلات والتحديات التي تواجه القطاع الخاص القطري والدعم الكامل الذي تقدمه له ليكون شريكا حقيقيا في العملية الاقتصادية.

وقد استعرض اجتماع مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين، أنشطة الرابطة ومبادراتها خلال العام الماضي والنصف الأول من العام الحالي 2020، وخاصة بعد تداعيات أزمة تفشي جائحة كورونا على قطاع الأعمال في الدولة. كما ناقشت مشاركاتها في اللجان الوزارية المختلفة، واستعرضت جملة من التقارير التي أعدتها ورفعتها للجهات المختصة.

واستعرض الاجتماع كذلك خطط الرابطة وأنشطتها للفترة المقبلة لا سيما ما يتعلق منها بتنشيط الأعمال بشكل كامل بعد الانتهاء من أزمة فيروس كورونا.

أنشطة الرابطة

وعقد مجلس ادارة رابطة رجال الاعمال القطريين اجتماعه الثاني والثلاثين برئاسة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس الإدارة، في مقر الرابطة، بحضور النائب الاول لرئيس مجلس الإدارة السيد حسين الفردان والنائب الثاني لرئيس مجلس الإدارة الدكتور الشيخ خالد بن ثاني آل ثاني، وكل من الشيخ نواف بن ناصر آل ثاني، والسيد شريدة سعد جبران الكعبي، والسيد سعود المانع، والسيد عبد السلام عيسى أبوعيسى ممثلا عن السيد عيسى أبوعيسى، والسيدة سارة عبدالله نائب المدير العام، حيث استعرض الأعضاء خلال الاجتماع أنشطة الرابطة خلال العام الماضي والنصف الأول من العام الحالي 2020، وخاصة بعد تداعيات أزمة تفشي كورونا على قطاع الاعمال في الدولة، حيث ثمن المجتمعون سرعة استجابة الحكومة بتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله”، على المبادرة الثمينة والسباقة بتقديم حزمة القرارات والمحفزات المالية الداعمة للقطاع الخاص والقطاع الاقتصادي والمالي بشكل عام مما يمنحه مزيدا من الثقة والاطمئنان، والاستقرار لبيئة الأعمال والاستمرار بدوره كشريك في تحقيق التنمية الشاملة للدولة.

دعم التنمية

واستهلت رابطة رجال الأعمال القطريين عام 2020، بشرف زيارة سعادة وزير التجارة والصناعة السيد علي بن أحمد الكواري لمقر الرابطة، بهدف تعزيز التواصل مع مجتمع الاعمال القطري ورجال الاعمال القطريين.

كما وقع الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مجلس ادارة رابطة رجال الأعمال القطريين وسعادة السيد أحمد بن محمد السيد، رئيس هيئة المناطق الحرة على مذكرة تفاهم تتضمن سبل التعاون المشترك والاستفادة مما تقدمه هاتين المؤسستين الاقتصاديتين من خدمات للمستثمر المحلي والخارجي من اجل تعزيز الاستثمار ودعم التنمية الاقتصادية للدولة، وذلك في إطار زيارة الرابطة لمجمع ابتكار الاعمال في منطقة رأس بو فنطاس الحرة.

ومع تفشي فيروس كورونا (كوفيد – 19) استمرت الرابطة في ممارسة اعمالها وبنفس الزخم عبر تقنيات الاتصال المرئي، حيث استهلت هذه المرحلة بعقد اجتماع لأعضاء الرابطة لمناقشة تداعيات هذه المرحلة، واستعرض المجتمعون عددا من الأفكار والمقترحات والمبادرات التي من شأنها تقليل الأثر الاقتصادي لجائحة كورونا على قطاع الاعمال، وقد قدمت الرابطة “دراسة اقتصادية” لتحليل مؤشرات الاقتصاد الرئيسية حاليا مع تقديم بعض المقترحات العاجلة” وتم رفعها للجهات المعنية.

وفي نفس الاطار كانت الرابطة قد أعدت اكثر من 6 تقارير اقتصادية وفي مختلف القطاعات ورفعتها للجهات المختصة، هذا بالإضافة إلى تقرير التنافسية العالمي الذي تعده سنويا مع المنتدى الاقتصادي العالمي كشريك أساسي للمنتدى في دولة قطر، وذلك على مدار 15 سنة متتالية، حيث استكملت الرابطة بالشراكة مع معهد البحوث التابع لجامعة قطر جهودها في توزيع وجمع البيانات من رجال وسيدات الأعمال وكبار المسؤولين في شركات القطاع الخاص. وقد قامت الرابطة بالعديد من الجهود للتواصل مع شركائها والمؤسسات الاقتصادية الرديفة لها حول العالم حيث نظمت مجموعة من الاجتماعات الثنائية عبر تقنيات الاتصال المرئية ولعل أبرزها عقد اجتماع مجلس الاعمال القطري التركي المشترك مع جمعية العلاقات الاقتصادية الخارجية لتركيا DEIK، لبحث فرص التعاون الاقتصادي خلال الازمة العالمية الحالية وتوطيد أواصر العلاقات مع المؤسسات الاقتصادية للتعرف والاستفادة من التجارب العالمية وبحث الحلول المقترحة لدعم شركات ومؤسسات القطاع الخاص. وكمتابعة لنتائج مجلس الاعمال نظمت رابطة رجال الأعمال القطريين اجتماعات تخصصية قطاعية بالتنسيق مع جمعية العلاقات الاقتصادية الخارجية لتركيا DEIK حيث تم تنظيم أكثر من 50 اجتماع قطاعي في قطاعات الصحة والدواء والصناعات الغذائية بالتعاون، وبمشاركة هيئة المناطق الحرة بدولة قطر وذلك لتأمين التواصل بين رجال الاعمال القطريين ونظرائهم حول العالم في ظل الازمة الحالية وتباعتها على البيئة الاقتصادية.

وفي نفس الاطار عقدت رابطة رجال الأعمال القطريين اجتماعاً عبر تقنية الاتصال المرئي مع اتحاد غرف الصناعة والتجارة الألمانية (DIHK) تأكيدا منها على أهمية التعاون بين الهيئات الاقتصادية المختلفة ورجال الاعمال في ظل هذه الازمة التي يمر بها الاقتصاد العالمي ولتخطي تبعاتها.

ومن الجدير بالذكر انه خلال 2019، استقبلت الرابطة العديد من الوفود الأجنبية التجارية والاقتصادية، برئاسة رؤساء دول، ووزراء خارجية، ورؤساء الغرف التجارية والهيئات الاقتصادية من مختلف دول العالم، نذكر منها علي سبيل المثال لا الحصر أمريكا، فرنسا، المانيا، كندا، استراليا، إنجلترا، روسيا، ماليزيا، تركيا، جورجيا، أرمينيا، الأردن، كوريا، كوبا، بوتسوانا، بلغاريا، فنزويلا واليونان، وذلك في اطار سعيها المستمر لتعزيز سبل التعاون وتطوير العلاقات الثنائية بما يخدم القطاع الخاص وفتح أسواق جديدة امام رجال الاعمال القطريين.

أما على المستوى الدولي فقد شاركت الرابطة في تنظيم والمشاركة في العديد من الاجتماعات والمنتديات والبعثات التجارية الخارجية الى اليابان والصين، فرنسا، المانيا، ماليزيا وكذلك النمسا كما يلي: مشاركة الرابطة في منتدى الاعمال القطري الياباني ومنتدى الأعمال القطري الصيني المنعقدين على هامش زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى الصين واليابان. ومشاركة رابطة رجال الاعمال القطريين ضمن وفد قطري رفيع المستوى في الدورة السادسة للجنة القطرية الالمانية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والفني والتي تم تنظيمها في برلين، بحضور سعادة السيد أحمد بن علي الكواري وزير التجارة والصناعة، وعلى هامش اللجنة تم تنظيم الاجتماع الثاني لفرقة العمل القطري الألماني المشترك للأعمال والاستثمارJoint Task Force، والتي تهدف الى تأسيس منصة مشتركة لتبادل الأفكار بين كبار رجال الأعمال في البلدين، وبحث العقبات والتحديات التي يوجهها مجتمع الأعمال القطري والالماني، والسبل الواجب اتخاذها لتسهيل دخول المستثمرين الى اسواق البلدين.

ومشاركة رابطة رجال الاعمال القطريين في منتدى الاعمال القطري النمساوي مع وفد رفيع المستوى من وزارة التجارة والصناعة على هامش زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى الى النمسا. ومشاركة رابطة رجال الاعمال القطريين مع الوفد القطري الذي زار كوالالامبور – ماليزيا، برئاسة إدارة التعاون الدولي بوزارة الخارجية، وذلك لعقد عدة اجتماعات تم تنظيمها بالتعاون مع الجهات المختلفة وفي مقدمتهم سفارة دولة قطر بماليزيا. ومشاركة الرابطة في فعاليات مؤتمر “لقاء الاقتصاديون” والذي تم تنظيمه بمدينة اكس اون بروفونس بفرنسا. ومشاركة رابطة رجال الاعمال القطريين في زيارة العمل التي أعدتها السفارة القطرية بفرنسا بالتعاون مع رابطة “كادران” الاقتصادية القطرية الفرنسية، لمدينة “مارسيليا” وذلك في إطار تعزيز علاقات الصداقة والتعاون مع المدن الفرنسية الكبرى.

وفي نهاية الاجتماع، استعرض مجلس الإدارة أنشطة الرابطة بالفترة القادمة كخطة عمل تسعى الرابطة من خلالها الى تنشيط الاعمال حتى يتم استعادة الأنشطة بشكل كامل بعد الانتهاء من الازمة العالمية الخاصة بفيروس كورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: