عربى ودولى

أشتية: أمريكا تحاصرنا سياسياً واقتصادياً

اتهم رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية الولايات المتحدة الأمريكية، بمحاصرة القيادة الفلسطينية، سياسياً واقتصاديا وماليا. وأشار اشتية، في كلمة له، في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة، في مدينة رام الله، إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أقر أنه أقدم على قطع المساعدات عن الفلسطينيين، ومنع بعض الدول العربية من الوفاء بالتزاماتها تجاههم.

ولفت إلى أن تلك السياسة تهدف إلى “الضغط على القيادة الفلسطينية، وابتزازها وإجبارها على مقايضة الحقوق بالمال”. وتابع “صاحب الحق قوي، ومن يملك الإرادة والإيمان بوطنه وتمسكه بأرضه، لا يساوِم عليها من أجل المال”. وحيا “أشتية”، من أسماهم بـ”العرب المؤمنين بفلسطين، وحقها وحريتها واستقلال شعبها، دولا وشعوبا”.

وفي الشأن الداخلي الفلسطيني، أعلن أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب أن الفلسطينيين يتجهون لإجراء الانتخابات العامة، وأن قرارهم بات بأيديهم بعيدا عن نفوذ ورعاية أي طرف إقليمي.

من جهته، اعتبر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أن اتفاق العلاقات بين بلاده وإسرائيل “إنجاز تاريخي يساهم في دفع عملية السلام والاستقرار في الشرق الأوسط”. وقال عاهل البحرين خلال ترؤسه اجتماعا لمجلس الوزراء إن “التوقيع على إعلان تأييد السلام إنجاز تاريخي مهم على طريق تحقيق السلام الشامل في منطقة الشرق الأوسط، وتحقيق تطلعات شعوبها بالأمن والاستقرار والازدهار والنماء بمختلف دياناتهم”.

من جانب آخر، أعلنت هندوراس أنها تأمل نقل سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس قبل نهاية العام، مما يضع حدا لسياسة الحياد التي اتبعتها منذ وقت طويل حيال أزمة الشرق الأوسط. في المقابل، ستفتح إسرائيل مكتبا دبلوماسيا في تيغوسيغالبا عاصمة هندوراس التي توجد فيها ثاني أكبر جالية فلسطينية بأمريكا اللاتينية بعد تشيلي.

وقال خوان أورلاندو هيرنانديز رئيس هندوراس على تويتر إنه أجرى محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لتعزيز التحالف الإستراتيجي، مضيفا “نأمل أن نخطو هذه الخطوة التاريخية قبل نهاية العام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: