مال و أعمال

النفط يهبط إلى 26 دولارا مع ضغط ضعف الطلب وتخمة المعروض

هبطت أسعار النفط إلى نحو 26 دولارا للبرميل، اليوم الجمعة، إذ تتعرض السوق لضغوط بفعل ضعف الطلب الناجم عن أزمة فيروس كورونا وفائض المعروض، حتى في الوقت الذي بدأت فيه أوبك وحلفاؤها خفضا قياسيا للإنتاج.

وانهارت أسعار خام القياس العالمي برنت 60% منذ بداية العام الجاري وبلغت أدنى مستوى في 21 عاما الشهر الماضي إذ تضغط جائحة فيروس كورونا على الطلب وكانت أوبك وغيرها من المنتجين يضخون النفط كما يريدون قبل التوصل لاتفاق جديد لكبح الإمدادات يبدأ اليوم الجمعة.

وتراجع خام برنت للتسليم في يوليو/تموز، 45 سنتا أو ما يعادل 1.7% إلى 26.03 دولار للبرميل بحلول الساعة 10:25 بتوقيت جرينتش. ونزل الخام الأمريكي تسليم يونيو/حزيران 46 سنتا أو 2.4% إلى 18.38 دولار للبرميل. وصعد الخامان القياسيان بقوة أمس الخميس. وارتفع برنت 12% وربح الخام الأمريكي 25 بالمئة.

وبدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجون آخرون، فيما يُعرف بمجموعة أوبك+، خفض الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميا اليوم. لكن هناك شكوكا في أن الخفض، وهو الأكبر على الإطلاق الذي يتم الاتفاق عليه، سيكون كافيا.

ويقول محللون لدى جيه.بي.سي إنرجي إن من المرجح أن يسجل الطلب أداء أقل، مما سيبدد أثر جهود المنتجين للتعامل مع تخمة المعروض.

وقالت جيه.بي.سي “من المرجح أن يكون الطلب على النفط مخيبا للآمال حتى إذا تحققت التوقعات الأكثر تفاؤلا لتعافي الطلب من جانب المستهلكين النهائيين، بسبب ارتفاع ضغط المخزون الذي تكون على مدى الشهر الماضي أو نحو ذلك”.

وأظهر مسح لرويترز أمس الخميس أنه قبل الخفض الجديد للإنتاج، رفعت أوبك إنتاجها بقوة لأعلى مستوى منذ مارس آذار 2019، مما يعزز فائض الإمدادات في السوق.

وفي إبراز للمصاعب التي يواجهها بعض المنتجين لتلبية التزاماتهم، قالت مصادر بالقطاع إن العراق سيواجه صعوبات لتلبية حصته من خفض الإنتاج بنحو الربع. والعراق ثاني أكبر منتج في أوبك.

كما تلقت الأسعار الدعم أيضا من بيانات لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية أظهرت أن مخزونات الخام زادت تسعة ملايين برميل في الأسبوع الماضي إلى 527.6 مليون برميل ما يقل عن توقعات محللين لزيادة قدرها 10.6 مليون برميل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: