أخبار قطرعربى ودولى

قانونيون لـ الشرق: الشيخ صباح الأحمد استحق أن يكون أميراً للإنسانية

أشاد رئيس جمعية المحامين القطرية وقانونيون في لقاءات لـ الشرق بسمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت – رحمه الله – في مواقفه الإنسانية والعربية، ودوره المؤثر على المستويين الدولي والعربي، وبصماته البارزة في نهضة بلاده الكويت، وأنه استحق بمواقفه العادلة والنبيلة أن يكون أميراً للإنسانية، وحكيماً للدبلوماسية العربية.

وأعربوا عن حزنهم العميق لرحيله، وأنّ العالم فقد رجل سلام من الدرجة الأولى، وظل طوال حياته حريصاً على تحقيق العدالة والوئام والسلام لكل شعوب الأرض، وأشاروا إلى دوره البارز في نهضة الكويت الحديثة، وأثره في رسم معالم التميز الاقتصادي والتعليمي والتجاري الذي انعكس على شعبه.

وأكدوا أنّ الدور الذي قدمه سمو أمير الكويت مشهود له في المحافل الدولية، وقد رسم بذكائه وعطائه استراتيجية دولية للعطاء الإنساني التي لم تغفل الحق والعدالة والسلام، وجعل بلده الكويت نموذجاً للعالم في بناء الإنسان بالعلم والمعرفة، وأرسى دعائم راسخة في مجالات العلوم والقانون والبيئة والاقتصاد والصناعة، وجذب أنظار العالم إلى حنكته وفطنته ورسالته وحديثه ودبلوماسيته، وجنب شعبه والمجتمع العربي مخاطر التفرقة، وكان داعياً للوحدة والتماسك والتلاحم والإخاء والتآزر بين الشعوب.

المحامي راشد النعيمي رئيس جمعية المحامين القطرية: العالم فقد رجل سلام من الدرجة الأولى

أعرب المحامي راشد مهنا النعيمي رئيس جمعية المحامين القطرية عن حزنه العميق لوفاة سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، داعياً المولى أن يتغمده بواسع مغفرته، ومقدماً خالص العزاء للكويت وشعبها وأن يلهم الجميع الصبر والسلوان.

وقال: لقد فقد الخليج العربي والعالم أجمع رجل سلام من الدرجة الأولى ومواقفه العالمية والعربية تشهد له بالتميز والحضور والذكاء والصدق والإخلاص، كما حمل راية الثقافة والعلم والبناء والحضارة وحقق التطور والرخاء لشعبه وبلده.

وأضاف أنّ سموه وقف في جميع القضايا الإنسانية والعربية والعالمية وقفة مشرفة، ولم يتوان عن خدمة الجميع، ووقف مع الحق وقفة صادقة ومؤثرة، وتشهد عليه جميع أفعاله واعماله ومآثره الطيبة التي يثاب عليها إن شاء الله.

وأكد أنّ سمو أمير الكويت كان زعيماً ذكياً فذاً مثقفاً شجاعاً، وترك مآثر واضحة في بلده الكويت وعلى الجميع التي انعكست على الشعوب بالخير والوئام والوفاق والسلام.

الشيخ أحمد آل ثاني: مواقفه مشرفة في الدفاع عن القضية الفلسطينية

وصف الشيخ المحامي أحمد آل ثاني، سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت- رحمه الله- بأنه أمير الدبلوماسية، وأدى رسالته النبيلة تجاه مجتمعه الخليجي والعربي والعالمي، ولم يغفل عن القضايا الإسلامية والعربية خاصة قضية فلسطين والقدس حيث تشهد له المنابر الدولية بوقفاته الشجاعة دفاعاً عن القدس الشريف.

وقال: نعزي أنفسنا ونعزي الشعب الكويتي الشقيق والأمتين الإسلامية والعربية في وفاة المغفور له إن شاء الله، وأن يغمره الله بواسع رحمته ومغفرته.

وأشاد بمواقف سمو أمير الكويت الإنسانية والدولية والحكمة السديدة التي كان يتحلى بها، ودوره البارز مشهود له في المحافل الدولية والعربية وخاصة ً دفاعه عن عروبة فلسطين والقدس، ودوره في حل القضايا الخليجية.

ونوه بأنّ مآثر سمو أمير الكويت لا تعد ولا تحصى، وله تأثير بارز على الأمتين الإسلامية والعربية.

المحامي يوسف الزمان: الأمة فقدت حكيم الدبلوماسية العربية

قال المحامي يوسف الزمان: بوفاة سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، فقدت الإنسانية زعيماً إنسانياً بارزاً ومحنكاً على المستوى الدولي والإقليمي والاسلامي والخليجي والعربي، وكان المغفور له إن شاء الله مؤمناً بالقيم الإنسانية وحكيماً من الطراز الأول في الدبلوماسية التي تقوم على ضرورة الحوار في حل المشكلات الدولية.

وكان عطاؤه الإنساني حافلاً على مدى سنوات عمره بما استحق معه أن يكون رجل السلام، كما كان داعماً لقضايا العالم العربي والإسلامي خاصة ً فيما يتعلق بحل الأزمة الخليجية واستمراره بالسعي الحثيث نحو تنقية الأجواء بين الأشقاء وحرص سموه الدؤوب منذ البداية حتى اللحظات الأخيرة من حياته على تجنب تصعيد الأزمات، وقد استحق معه أن يكون حكيم الدبلوماسية العربية.

وقال: رحمه الله رحمة واسعة، داعين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

المحامي أحمد السبيعي: فقدنا قائداً مؤثراً على مستوى العالم

أعرب المحامي أحمد السبيعي عن حزنه وتأثره بوفاة سمو أمير الكويت – رحمه الله-، واصفاً إياه برجل السلام والإنسانية، مقدماً خالص العزاء للشعب الكويتي الشقيق ولجميع الأمة العربية والإسلامية التي فقدت رجلاً رائداً في كل المواقف العالمية، وقائداً شجاعاً وذكياً ومحنكاً يعي دوره الإنساني تجاه قضايا مجتمعه العربي.

وقال: لقد فقد العالم رجلاً صادقاً في مواقفه، وحقق الرخاء لشعبه وبلده، وقدم خبراته وتجاربه لخدمة الأمم، ولم يتوان لحظة عن مساعدة الجميع، كما كانت له أدواره المشرفة في خدمة القضية الفلسطينية والقدس، ووقف بصدق مع كل الشعوب راسماً الإنسانية والدبلوماسية في كل تاريخ حياته.

وأضاف أنّ تاريخ أمير الكويت كقائد وزعيم نموذج للمجتمعات والشباب يحتذى به في كرم الأخلاق والأفعال الطيبة، وترك بصمات واضحة المعالم في واقعنا، وكان يحمل رسالة صادقة هي الوقوف جنباً إلى جنب القضايا الأمة العربية العادلة.

المحامي عبدالله الهاجري: دوره مؤثر في الدفاع عن قضايا أمته

قال المحامي عبدالله نويمي الهاجري: نقدم جميعاً خالص العزاء للشعبين الكويتي والقطري في وفاة أمير الإنسانية سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تغمده الله بواسع رحمته، وأنّ العالم فقد زعيماً اتسم بالحكمة والاعتدال وبعد النظر والرأي السديد وكرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، وكان له دور مؤثر في وحدة الصف العربي والدفاع عن قضايا أمته العادلة، واستحق بحق أمير الإنسانية.

وأشار إلى أنّ سمو أمير الكويت – رحمه الله – بنى الكويت الحديثة، ووضع أسساً اقتصادية وتنموية ودبلوماسية مشهود لها بالتقدم والرخاء، وحقق لشعبه كل الآمال والطموحات التي أصبحت نموذجاً يحتذى بها.

وأضاف أنّ أمير الإنسانية ناضل ودافع بصدق وإخلاص عن قضايا أمته وخاصة ً القدس التي لم تغب عنه يوماً وكان يحمل رسالتها في كل المحافل الدولية، وسعى بكل جهده إلى إرساء الاستقرار وتحقيق العدالة والسلام في أرجاء الأمة العربية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: